عملية عسكرية جديدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية غربي العراق

Image caption يقول مراسل بي بي سي إن الحكومة تأمل في استثمار الهزيمة التي الحقت بمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في تكريت، لتحقيق مكاسب جديدة.

أعلنت الحكومة العراقية انطلاق عملية عسكرية جديدة ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار غربي العراق.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إنه قام بزيارة ميدانية لتفقد القطعات العسكرية في هذه المحافظة قبل انطلاق العمليات العسكرية في مناطقها الصحراوية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت قوله أن القوات الأمنية العراقية تمكنت من استعادة منطقتي السجارية والفلاحات شرق مدينة الرمادي من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سياق العملية العسكرية التي أطلق عليها "عملية تحرير الانبار الكبرى".

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول عراقي في محافظة الأنبار قوله إن الهدف من السيطرة على منطقة السجارية هو تأمين طريق الإمدادات الى قاعدة الحبانية العسكرية، وإضعاف سيطرة المسلحين المتشددين على المنطقة بين مدينتي الفلوجة والرمادي.

Image caption تقول القوات الأمنية العراقية إنها تمكنت من استعادة منطقتي السجارية والفلاحات شرق مدينة الرمادي.

ويقول مراسل بي بي سي في المنطقة إن الحكومة تأمل في استثمار الهزيمة التي ألحقت مؤخرا بمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في معركة مدينة تكريت، لتحقيق مكاسب جديدة في محافظة الأنبار.

وكان مصدر أمني في شرطة محافظة الأنبار أكد أن "قوات الجيش في قاعدة الحبانية العسكرية شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بدأت بتجهيز فوج حشد عشائر عامرية الفلوجة بالأسلحة والأعتدة والذخيرة للاشتراك بعمليات تحرير الانبار" من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد النقيب وسام الفلاحي من شرطة الفلوجة "أن هناك تقدما للقوات الامنية بأتجاه قضاء الفلوجة كبرى مدن محافظة الأنبار من محورين، شرقي من معسكر المزرعة وجنوبي من جهة ناحية العامرية" دون إعطاء تفاصيل اخرى.

وأفاد مصدر أمني من شرطة الأنبار باستهداف طيران التحالف الدولي لمواقع مسلحي التنظيم في منطقة جزيرة الحامضية شمالي شرق مدينة الرمادي مركز المحافظة، مضيفا أن الضربات الجوية ألحقت خسائر كبيرة في صفوف التنظيم بالارواح والمعدات".

وأفاد مصدر أمني في قيادة عمليات الانبار بأن "طائرات التحالف الدولي قصفت زوارق لتنظيم الدولة الإسلامية تحمل العديد من مسلحيه الفارين عبر نهر الفرات من مناطق البو غانم والسجارية شرق الرمادي بعد تضييق الخناق عليهم من قبل القوات الأمنية ومقاتلي العشائر الذين خاضوا معارك ضارية ضد التنظيم في مناطق الرمادي الشرقية منذ صباح الأربعاء وكبدوهم خسائر مادية وبشرية كبيرة".

كما شن الطيران الحربي للتحالف الدولي عدة طلعات جوية استهدف من خلالها عدد من الأهداف غرب محافظة الأنبار ومن بينها بناية المحكمة الشرعية للتنظيم والواقعة على أطراف قضاء حديثة 140 كلم ( غرب) الرمادي مركز محافظة الانبار.

وتمتد محافظة الأنبار على مساحة واسعة إلى الغرب من العاصمة العراقية، تتميز بمساحاتها الصحراوية الواسعة المجاورة لحدود ثلاثة بلدان هي سوريا والأردن والسعودية، ويعد الكثير من مناطقها مواقع أثيرة لنشاط مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة