خامنئي: "لا ضمانات" باتفاق نهائي في الملف النووي

المرشد الأعلى علي خامنئي مصدر الصورة khamenei.ir
Image caption خامنئي ردد كلام روحاني بان لا اتفاق ما لم يتزامن مع رفع العقوبات كلها

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي إنه "ليست هناك أي ضمانة" باتفاق نهائي مع القوى العظمى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال في وقت سابق إن بلاده لن توقع على اتفاق نهائي لبرنامجها النووي ما لم ترفع العقوبات "في اليوم الأول".

وتوصلت ايران والقوى العظمى في الأسبوع الماضي إلى اتفاق إطاري في هذا الشأن.

ومنذ ذلك الحين، يحاول المسؤولون الإيرانيون والأمريكيون إقناع أتباع الخط المتشدد في كلا البلدين بدعم الاتفاق.

وينص الاتفاق على أن تخفض إيران مخزونها من اليورانيوم المخصب الذي يمكن استخدامه في صنع سلاح نووي، وأن تقلص بأكثر من ثلثي عدد أجهزة الطرد المركزي التي يمكن أن تستخدم لإنتاج المزيد.

في المقابل، ترفع تدريجياً عقوبات الأمم المتحدة والإجراءات المنفصلة التي فرضت من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بينما تؤكد الوكالة الدولية للطاقة النووية العالمية التزام ايران بالاتفاق.

"تقييد إيران"

وقال خامنئي في بيان نشر على موقعه على الانترنت: "قد يكون الجانب غير الموثوق به (القوى العالمية الست التي تفاوض على الاتفاق) يسعى إلى تقييد بلدنا في التفاصيل".

وأضاف: "لم أكن أبدا متفائلاً بشأن التفاوض مع أمريكا. وبينما لم أكن متفائلاً، وافقت على هذه المفاوضات تحديداً ودعمت المفاوضين".

وردد خامنئي التعليقات التي صدرت عن روحاني الخميس بشان أي اتفاق ممكن. وقال روحاني: "لن نوقع على أي اتفاق ما لم تبطِل فوراً كل العقوبات الاقتصادية منذ اليوم الأول لدخول الاتفاق حيز التنفيذ".

ويعكس تصريح روحاني الاختلاف مع القوى الغربية التي تقول إن العقوبات سترفع بشكل تدريجي ومشروط بالتعاون الإيراني.

وأوضح المسؤولون الأمريكيون الاثنين أن العقوبات سترفع على مراحل.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض جوش إرنست للصحفيين: "لم يكن موقفنا أبداً أن ترفع كل العقوبات المفروضة على ايران في يوم واحد".

وتم الترحيب بالاتفاق من قبل العديدين في إيران باستثناء التيار المحافظ الذي رأى فيه تنازلا إيرانياً كبيرا مقابل الحصول على القليل.

كذلك في الولايات المتحدة، أبدى بعض أعضاء الكونغرس شكوكاً في الاتفاق، بينما عبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عن معارضته الشديدة له.

المزيد حول هذه القصة