هجمات لداعش في محافظتي صلاح الدين والأنبار العراقيتين

مصدر الصورة epa
Image caption جنود عراقيون يتدربون في جرف الصخر الى الجنوب من العاصمة بغداد

في العراق، أكد مسؤول أمني في قيادة عمليات صلاح الدين أن حريقا نشب في أحد الخزانات في مصفاة بيجي إثر هجوم لمسلحي تنظيم ما يسمى "بالدولة الإسلامية" على المصفاة فجر اليوم السبت بقذائف الهاون.

وسقطت إحدى القذائف على خزان للوقود مما ادى الى اشتعال النيران فيها.

وإثر ذلك، قصفت طائرات التحالف الدولي رتلا لمسلحي التنظيم شمال غرب المصفاة مما ادى الى مقتل اكثر من 15 منهم.

أما في محافظة الأنبار، فقد أفاد مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار بأن مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" فجروا صباح السبت جسر آلبوفرّاج الاستراتيجي على الطريق الدولي السريع شمال مدينة الرمادي.

كما ذكر مصدر امني في قيادة الفرقة الاولى بالجيش العراقي بأن ثلاثة انتحاريين تابعين للتنظيم يقودون مركبات مفخخة نوع همفي، استولى عليها التنظيم في معارك سابقة مع قوات الجيش، تمكنوا من تفجيرها داخل مقر الفوج الرابع في الجيش في منطقة صدامية الثرثار الواقعة بين قضاء الكرمة الواقع على مسافة 50 كيلومترا غرب بغداد وسامراء في محافظة صلاح الدين.

وأدى الهجوم الى سقوط عدد من القتلى والجرحى من الجنود.

وأعقب ذلك هجوم شنه المسلحون على مقر الفوج في محاولة للسيطرة عليه، رافق ذلك مناشدات من منتسبي الفوج لتدخل سلاح الجو لفك الحصار الذي فرضه مسلحو التنظيم على الفوج الذي يتولى مهمة حماية الطريق الرابط بين محافظتي الانبار وصلاح الدين.

المزيد حول هذه القصة