غارات "عاصفة الحزم" تتواصل على اهداف للحوثيين في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption طيران التحالف الذي يقوده السعوديون يقصف مدينة إب يوم الأحد

استهدفت مقاتلات تحالف " عاصفة الحزم" الذي تقوده السعودية عددا من المواقع العسكرية التابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مساء الأحد وفجر وصباح الاثنين.

ووفقا لشهود عيان ومصادر عسكرية، قصفت المقاتلات صباح الاثنين مخازن للأسلحة في جبل عيبان غربي العاصمة صنعاء وأنظمة الدفاع الجوي ومخازن للأسلحة في معسكر 22 مايو التابع للحرس الجمهوري في منطقة الجَنَد بمحافظة تعز وسط اليمن.

وفي محافظة البيضاء تعرض موقع السوداء في مديرية الزاهر لسبع غارات متتالية وهو موقع عسكري تقول مصادر قبلية وعسكرية إن الحوثيين اتخذوا منه مركزا للقيادة والسيطرة ونقلوا اليه كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ.

وقال شهود عيان لبي بي سي إن الأسلحة لا تزال تنفجر بشكل متواصل منذ قصفها منذ أكثر من ساعتين فيما نقل الحوثيون عددا كبيرا من جثث القتلى وعشرات المصابين.

كما قُصف لواء المجد في محافظة البيضاء ومخازن أسلحة وتجمعات عسكرية للحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح في اللواء 23 ميكانيك في محافظة شبوه جنوب شرقي البلاد.

وفي محافظة صعدة قالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين إن سلسلة غارات جوية وقصفا مدفعيا وصاروخيا كثيفا يستهدف منذ مساء الأحد وحتى صباح الاثنين مواقع عدة في المحافظة.

وتحدثت تلك الوسائل عن سقوط مدنيين في ذلك القصف كما تحدثت عن تمكن مسلحين قبليين من التسلل الى موقع عسكري سعودي في المنطقة الحدودية وهو ما لم يتسن لبي بي سي التأكد منه من مصادر مستقلة حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

وفي محافظة إب وسط اليمن قصفت مقاتلات "عاصفة الحزم" صالة رياضية و3 مواقع عسكرية ومنتجع بن لادن الذي حوله الحوثيون الى مركز قيادة لهم وبناية قالت مصادر أمنية وشهود عيان لبي بي سي إنها قصفت مساء الأحد أثناء اجتماع بداخلها لقيادات حوثية وأخرى عسكرية موالية للرئيس السابق فيما نشرت وسائل إعلام محلية أنباء تتحدث عن مقتل العميد مراد العوبلي وهو أحد أبرز القادة العسكريين الموالين لعلي عبد الله صالح، والقيادي الميداني للحوثيين في محافظة إب عبد الواحد المروعي في ذلك القصف لكن وسائل إعلام تابعة للحوثيين شككت في صحة تلك الأنباء.

وفي مدينة عدن قصفت بارجات حربية ترسو في خليج عدن مواقع سيطر عليها الحوثيون في حي التواهي وحي المعلا فيما يتهم السكان المحليون الحوثيين والقوات المتحالفة معهم بقصف الأحياء السكنية وقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

وفي المقابل يتهم الحوثيون البوارج الحربية التابعة لعملية "عاصفة الحزم" بقصف الأحياء السكنية في مدينة عدن وامتدت الغارات لتصل الى محافظة مأرب مستهدفة مواقع عسكرية في منطقة صرواح التي سيطر عليها الحوثيون مساء السبت وجبل هيلان الاستراتيجي الذي أعلن الحوثيون أنهم سيطروا عليه بالكامل.

اليمين الدستورية

إلى ذلك، أدى نائب الرئيس اليمني خالد بحاح اليمين الدستورية الاثنين أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في مقر السفارة اليمنية بالرياض.

وقوبل قرار الرئيس اليمني بتعيين نائب له بترحيب واسع في الأوساط السياسية والشعبية في اليمن إذ اعتبرها مراقبون خطوة مهمة للتغلب على ما وصفوه بضعف إدارة هادي للبلاد وحالة التشتت التي تشهدها جبهات القتال مع الحوثيين.

وكشف مصدر مقرب من نائب الرئيس اليمني المعين بقرار رئاسي خالد بحاح لبي بي سي عن أن أولى مهام بحاح كنائب للرئيس ستركز على توحيد جهود قوات الجيش واللجان الشعبية الموالية للرئيس هادي في محافظات الجنوب ومحافظة مأرب وإمدادها بالدعم اللوجستي والأسلحة اللازمة لمواجهة الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح.

ورفض الحوثيون ذلك القرار الرئاسي حيث كتب الناطق الرسمي باسم الحركة الحوثية محمد عبد السلام في صفحته على الفيسبوك قائلا "ليس لدينا أي اعتبار لما يصدر من هادي، فتصرفاته غير شرعية".

المزيد حول هذه القصة