الأمم المتحدة: آلاف المدنيين نزحوا من الرمادي بالأنبار غربي العراق

مصدر الصورة AP
Image caption قالت وزارة الداخلية العراقية إن 1800 اسرة نازحة من الأنبار قد توجهت الى بغداد

قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة الجمعة إن آلاف المدنيين نزحوا من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار العراقية الغربية نتيجة تصاعد القتال بين القوات الحكومية ومسلحي داعش.

وقال المكتب إن 4250 أسرة تركت منازلها في المدينة وفرت منذ الثامن من الشهر الحالي.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أعلن ذلك اليوم أن القوات العراقية التي كانت قد حررت مدينة تكريت للتو من قبضة تنظيم "الدولة الاسلامية" ( داعش) ستستعيد الأنبار من قبضة داعش.

وقد تركز القتال حول مدينة الرمادي وبلدة الكرمة الى الشرق منها منذ ذلك الحين.

وقد خسرت القوات الحكومية وحلفاؤها بعض المواقع في الرمادي والمناطق المحيطة بها جراء هجوم قوي شنه مسلحو داعش.

وقالت مكتب تنسيق الشؤون الانسانية إن نحو 9 آلاف شخص أجبروا على النزوح من منطقة البو فراج الى الشمال من الرمادي وتوجهوا الى مركز المدينة حيث التجأوا في المدارس والمساجد او توجهوا الى العاصمة بغداد.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن 1800 اسرة نازحة من الأنبار قد توجهت الى بغداد.

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن عدد النازحين في العراق يبلغ الآن زهاء 2,7 مليون شخص.

من جانب آخر، قالت السلطات العراقية إن 12 شخصا قتلوا في هجمات متفرقة في بغداد.

فقد قال مسؤولون في الشرطة إن انفجار عبوة في بغداد الجديدة اسفر عن مقتل 4 اشخاص واصابة 9 بجروح.

كما انفجرت عبوة قرب سوق في منطقة الدورة مما اسفر عن مقتل 3 اشخاص.

كما قتل 3 اشخاص عندما انفجرت عبوة قرب مقهى في احد احياء بغداد الجنوبية الشرقية.

وقالت الشرطة إن عبوة انفجرت لدى مرور دورية للصحوات جنوبي العاصمة فأودت بحياة اثنين من افرادها.

انفجار في أربيل

مصدر الصورة Reuters
Image caption استهدف التفجير القنصلية الأمريكية

في سياق متصل، أوردت وكالة رويترز في وقت لاحق أن انفجارا وقع خارج مقر القنصلية الأمريكية في مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق.

ونقلت الوكالة عن شهود قولهم إن سيارة مفخخة انفجرت خارج المبنى ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل واصابة خمسة.

وقال الشهود إن اطلاق نار كثيف اعقب الانفجار.

المزيد حول هذه القصة