اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في يوم الأسير الفلسطيني

مصدر الصورة EPA
Image caption دأب الفلسيطينيون على تنظيم مظاهرات سنوية إحياء ليوم الأسير

اندلعت اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية شمالي الضفة الغربية خلال مظاهرات سنوية ينظمها الفلسطينيون إحياء ليوم الأسير.

واحتشد أكثر من مئة فلسطيني بالقرب من جدار الفصل في قرية بلعين إذ ألقى بعضهم حجارة على الجنود الإسرائيليين قبل أن يلجأ هؤلاء إلى إطلاق النار على المحتجين بهدف تفريقهم.

ويقول مراسل وكالة فرانس برس إن أحد المحتجين جرح إما بسبب إصابته بأسطوانة غاز أو برصاص مطاطي.

وينظم الفلسطينيون مظاهرات سنويا في يوم الأسير تضامنا مع أكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

وقال عبد الله أبو رحمة وهو أحد منظمي المظاهرات "لن نترك أسرانا في السجون يواجهون مصيرهم بمفردهم".

وأضاف أبو رحمة قائلا "سندافع عن حقوق هؤلاء الأسرى في الإفراج عنهم لأن أغلبتيهم اعتقلوا بطريقة غير قانونية من قبل القوات الإسرائيلية".

وتعقتل إسرائيل منذ عام 1967 نحو 800 ألف فلسطيني أي ما يعادل 40 في المئة من السكان الذكور إذ تكاد تكون كل أسرة فلسيطينية وقد تعرض أحد أفرادها للاعتقال في فترة زمنية معينة.

وكانت إسرائيل أفرجت عن العشرات من الأسرى الذين كان قد حكم عليهم بأحكام مطولة خلال مباحثات السلام ما بين عامي 2013-2014 التي رعتها الولايات المتحدة.

لكن بعد تعثر المباحثات بين الطرفين وفي أعقاب اختطاف وقتل ثلاثة فتية إسرائيليين، اعتقلت إسرائيل المئات من الفلسطينيين.

وتقول منظمات حقوقية إن العدد الحالي للسجناء الفلسطينيين هو الأعلى خلال السنوات الخمس الماضية.

المزيد حول هذه القصة