الأمم المتحدة تقول إن أكثر من 90,000 شخص نزحوا من الرمادي ومحيطها

مصدر الصورة Reuters
Image caption بلغ عدد النازحين 90 الفا

قالت الأمم المتحدة يوم الأحد إن عدد النازحين من محافظة الأنبار غربي العراق جراء القتال الدائر فيها يبلغ 90 الفا.

يذكر ان مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) ما لبثوا يحققون تقدما حول مدينة الرمادي مركز المحافظة في الاسبوع الأخير مما أجبر آلاف العوائل على الفرار.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للمنظمة الدولية إن المدنيين يفرون من مدينة الرمادي وثلاث قرى مجاورة سقطت بأيدي داعش قبل أيام.

وقال المكتب في بيان إن منظمات الاغاثة والمنظمات الانسانية تتولى تزويد النازحين بالطعام والماء والمأوى.

من جانب آخر، خصصت وزارة الهجرة العراقية ستة مخيمات طوارئ لإيواء النازحين من محافظة الأنبار.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال بيان لوزارة الهجرة والمهجرين إن المخيمات أنشئت بالتعاون مع المنظمات الإنسانية في مناطق أبو غريب والرضوانية وحي الجامعة وصدر اليوسفية والدورة وعند جسر بزيبز.

وما تزال أعداد كبيرة من الأسر عالقة عند الجسر العائم الذي يربط محافظتي الأنبار وبغداد، وذلك بالرغم من تخفيف الحكومة إجراءات دخول النازحين.

وقال ديوان الوقف السني إنه تم إغلاق عشرة مساجد كبرى وتمهيدها لاستقبال الأسر النازحة.

من جانبها أعلنت وزارة النقل العراقية تخصيص مائة حافلة لنقل النازحين في عملية مكوكية.

وسألت بي بي سي العميد عدنان الجبوري مدير الإعلام بوزارة النقل العراقية عن الموعد المتوقع لإتمام الإجلاء، فأشار إلى أن العملية قد تستمر ليوم أو يومين، وهو ما يوضح ضخامة عدد النازحين.

كركوك

في غضون ذلك، أفاد مصدر أمني في كركوك "بمقتل وإصابة 73 من عناصر الأجهزة الأمنية العراقية خلال عملية استعادة السيطرة على عدد من القرى الواقعة جنوب كركوك السبت وتحديدا قرى في محور البشير الواقع على مسافة 20 كيلومترا الى الجنوب من كركوك ومحور داقوق التي تبعد عن كركوك بمسافة 35 كيلومتر الى الجنوب".

وأضاف المصدر أن "القتلى هم 7 من بينهم ضابط برتبة مقدم من قوات الأمن الكردي الأسايش و4 من قوات البيشمركة و2 من الحشد الشعبي، أما المصابين فعددهم 66 من بينهم 34 من الحشد الشعبي و20 من قوات البيشمركة و12 من شرطة الأقضية والنواحي ومكافحة الإرهاب في السليمانية والأسايش".

وأشار المصدر إلى أن "عددا من القرى قد تمت السيطرة عليها منها عوزيرية وعطشانة ومرة وغيدة في محور داقوق وتل أحمد ومنطقة سكك الحديد ووادي بشير ووادي العوزيرية في حدود قرية البشير".

وأوضح ذات المصدر أن "مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية استخدموا خلال المواجهات مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة والمتوسطة، كما فجروا آليتين مفخختين يقودهما انتحاريان استهدفتا قوات البيشمركة في منطقة عوزيرية".

كما أعلن مسؤولن امنيون عراقيون في محافظة صلاح الدين انهم تمكنوا من السيطرة على معظم مصفاة بيجي النفطية بعد ان كان تنظيم الدولة الاسلامية قد احكم قبضته على اجزاء كبيرة منها الاسبوع الماضي.

بغداد

وبعد ظهر الأحد، أفادت مصادر امنية وطبية في العاصمة العراقية بمقتل ثمانية مدنيين واصابة 20 آخرين بجروح في اعمال عنف استهدفت مناطق شمال بغداد.

فقد أسفر سقوط قذيفة هاون على منطقة سبع البور عن مقتل 3 مدنيين واصابة 6 آخرين.

وفي منطقة التاجي، قتل مدنيان وجرح 9 آخرون في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من محال تجارية.

كما اسفر انفجار عبوة ناسفة في سوق في منطقة الحسينية عن مقتل 3 مدنيين واصابة 5 آخرين بجروح.

المزيد حول هذه القصة