مقتل وجرح العشرات إثر غارة جوية جنوبي العاصمة اليمنية

مصدر الصورة AFP
Image caption ارتفعت سحابة دخان كثيف من قاعدة تل "فج عطان" جنوبي صنعاء.

أفادت تقارير وسكان محليون في العاصمة اليمنية صنعاء بمقتل وجرح العشرات إثر غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية على قاعدة للصواريخ تابعة لقوات الجيش اليمني المتحالفة مع الحوثيين ما تسبب في انفجار كبير فيها.

وأفاد شهود عيان في صنعاء لبي بي سي بأن انفجارا مدويا هز المدينة إثر الغارة الجوية وأنهم شاهدوا العديد من المصابين في الشوارع والمستشفيات.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر طبية إفادتها بمقتل 28 شخصا وجرح نحو 300 آخرين.

جاء ذلك في وقت أرسلت فيه الولايات المتحدة حاملة طائرات لتنضم إلى سفنها الحربية قبالة المياة الأقليمية اليمنية، في استجابة لتطورات النزاع في اليمن.

ويقول مراسل بي بي سي في اليمن إن غارات التحالف بقيادة السعودية استهدفت معسكر الحفا وجبل عيبان ومعسكر قوات الحرس الجمهوري جنوبي العاصمة. فضلا عن قناة "اليمن اليوم" المملوكة للرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وذكرت وكالة فرانس برس أن بين قتلى الغارات ثلاثة من العاملين في المحطة التلفزيونية.

كما تواصلت الغارات على مناطق أخرى من اليمن فضربت كلية المجتمع في مدينة يريم في محافظة إب، ومواقع للحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم في محيط معسكر ماس في محافظة مأرب ومنطقة بيحان في محافظة شبوة ومعسكرات في مدينة تعز.

سحابة دخان

وارتفعت سحابة دخان كثيف من قاعدة تل "فج عطان" جنوبي صنعاء، كما اهتزت البنايات في كثير من الأحياء المجاورة في صنعاء جراء الانفجارات.

وأكدت مصادر عسكرية وشهود عيان لبي بي سي أن الغارات استهدفت مجددا قاعدة تابعة لقوات النخبة في الحرس الجمهوري اليمني، التي ظلت موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، المتحالف مع الحوثيين الآن.

مصدر الصورة EPA
Image caption دخلت غارات التحالف الذي تقوده السعودية ضد مواقع الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم أسبوعها الرابع.

وأفاد شهود سكان محليون بتضرر الكثير من المنازل والسيارات والمحلات التجارية وتهشم زجاج نوافذ المنازل على بعد خمسة كيلومترات من مكان الانفجار، ووضع بعض السكان صورا لنوافذ منازلهم المحطمة بسبب الانفجار.

وقال ناطق عسكري سعودي إن ضخامة الانفجار تظهر حجم الأسلحة التي يمتلكها المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم.

ودخلت غارات التحالف الذي تقوده السعودية ضد مواقع الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم أسبوعها الرابع. وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين في تصريحات للصحفيين في الكويت إن غارات التحالف أدت الى مقتل آلاف من المقاتلين الحوثيين وقوات الجيش التابعة للرئيس السابق صالح المتحالفة معهم.

وتبرر السعودية تدخلها عسكريا في اليمن بأنه استجابة لطلب "الرئيس" اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي لاذ بها بعد تقدم الحوثيين نحو معقله الأخير في مدينة عدن، جنوبي اليمن.

وكان زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي السعودية اتهم السعودية، في أول كلمة تلفزيونية له منذ بدء غارات التحالف في 26 من الشهر الماضي، بالسعي إلى "غزو واحتلال" اليمن، وشدد على ما وصفه بحق الشعب اليمني في "مقاومة العدوان بكل الوسائل المتاحة".

وفي عدن، جنوبي اليمن، التي يتواصل فيها القتال بين الحوثيين وقوات الجيش المتحالفة معهم والقوات الموالية للرئيس هادي، وجهت المستشفيات نداءات لتزويدها بكميات أكبر من الأدوية والامدادات الطبية.

وشكا أطباء لبي بي سي من نقص حاد في الامدادات الطبية الأساسية، ما يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية، وموت المرضى بسبب نقص العلاج.

المزيد حول هذه القصة