القوات الأمنية العراقية تستعيد السيطرة على بعض مناطق الرمادي

مصدر الصورة Reuters
Image caption حققت القوات الأمنية تقدما في هجومها لاستعادة السيطرة على منطقة الصوفية شرق الرمادي.

أفاد مسؤولون عراقيون أن القوات الأمنية العراقية استعادت السيطرة على بعض المناطق التي سيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار وحواليها.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن الرائد في شرطة الأنبار عمر العلواني قوله الثلاثاء إن القوات العراقية سيطرت على مستشفى الولادة والأطفال والحي المحيط به بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في وقت متأخر الاثنين.

وقال مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار لبي بي سي بأن القوات الأمنية اشتبكت لساعات مع عدد من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة وتحصنوا داخل المستشفى وسط مدينة الرمادي، ثم فجروا أحزمتهم بعد نفاد ذخيرتهم.

ويقع المستشفى على بعد نصف كيلومتر عن المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي.

من جانبه، أكد نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي، أن القوات الأمنية يساندها مقاتلو العشائر في الرمادي تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة الشركة القريبة من المجمع الحكومي وسط المدينة واجبرت مسلحي التنظيم على التراجع بعد مواجهات عنيفة في ساعة متأخرة من ليل الاثنين.

وأشار العيساوي أن القوات الأمنية تتقدم الآن باتجاه مناطق شرق الرمادي لاستعادتها، إلا أنه تقدم بطيئ وحذر بسبب العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في الطرقات والمباني التي سيطر عليها في وقت سابق.

وأضاف العيساوي أن التنظيم استعان بمقاتلين جدد قادمين من سوريا ومناطق الأنبار الغربية كالقائم الحدودية وراوة وعانة لمساندة مقاتليه في المعارك الدائرة شرق الرمادي والتي خسر فيها عددا كبيرا من مقاتليه.

مصدر الصورة AFP
Image caption تسبب الهجمات الأخيرة على مدينة الرمادي في حركة نزوح واسعة للسكان باتجاه العاصمة والمناطق المجاورة.

وذكر مصدر في الفرقة الذهبية (قوة مكافحة الإرهاب) في مدينة الرمادي، أن القوات الأمنية حققت تقدما في هجومها لاستعادة السيطرة على منطقة الصوفية شرق الرمادي وهي واحدة من ثلاث مناطق سقطت في أيدي المسلحين الأسبوع الماضي.

ونقل مراسل بي بي سي عن مصدر أمني في قيادة عمليات الانبار إفادته الثلاثاء باستمرار المعارك العنيفة على الاطراف الشمالية والشرقية من قضاء الكرمة (15 كم شرق الفلوجة و 50 كم غرب بغداد) بين قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي من جهة ومسلحي تنظيم الدولة الاسلامية من جهة أخرى، ضمن محاولات الجيش العراقي استعادة المدينة من أيدي مسلحي التنظيم، في وقت تواصل فيه قصف طيران التحالف وطيران الجيش العراقي على مواقع المسلحين وسط الگرمة.

وكان الوضع الأمني في الرمادي تدهور بشدة بعد سيطرة مسلحي تنظيم الدولة على مناطق الصوفية والسجارية والبوغانم في هجوم شنوه الأسبوع الماضي، ما تسبب في حركة نزوح واسعة لسكان المدينة باتجاه العاصمة والمناطق المجاورة.

وفي تطور آخر، أفاد مصدر في قوات البيشمركة الكردية بأن الأخيرة وباسناد من طيران التحالف الدولي صدت صباح الثلاثاء، هجوما لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على مواقعها في تلعفر غرب الموصل، حيث دارت اشتباكات بين الجانبين استغرقت 3 ساعات تقريبا، وانتهت بمقتل 10 من مسلحي التنظيم واصابة 6 من البيشمركة بجروح.

المزيد حول هذه القصة