العراق: "مئات" العوائل النازحة تعود للرمادي

مصدر الصورة AP
Image caption القوات الأمنية العراقية تحرز تقدما في الرمادي.

أكدت مصادر امنية في مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار غربي العراق أن مئات العوائل عادت الى المدينة بعد ان كانت قد نزحت عنها الاسبوع الماضي بسبب المعارك والقصف العنيف الذي شهدته المدينة.

وتأتي عودة العوائل بعد سيطرة القوات الامنية ومقاتلي العشائر على مركز الرمادي ومحيطها.

وكان مصدر أمني في قيادة عمليات الانبار قد أكد أن القوات الامنية مدعومة بغطاء جوي من قبل طيران التحالف الدولي والطيران العسكري العراقي تمكنت من إحكام سيطرتها على حيي الشركة والثيلة القريبين من المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي واجبار مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية على ترك مواقعهم فيهما بعد قتل وجرح العديد منهم فيما انسحب الباقون.

البغدادي

من جانب آخر، اكد مصدر في خلية الصقور التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العراقية للبي بي سي، انهم وجهوا ضربة جوية في شباط فبرايرالماضي استهدفت زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي الذي اصيب في ظهره وساقه في حينها، بناءا على معلومات من مصادر تابعة للاستخبارات داخل تنظيم الدولة الاسلامية.

كما أكد المصدر ان البغدادي مازال يدير العمليات العسكرية للتنظيم شخصيا.

نينوى

وأفاد مصدر امني في محافظة نينوى بمقتل 12 من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية من غير العراقيين في قصف جوي من قبل طائرات التحالف الدولي استهدف مقرا لهم في حي البريد شرقي الموصل.

كما أفاد مصدر أمني في المحافظة الشمالية بمقتل رجل وامرأة من عائلة واحدة في قصف جوي لطائرات التحالف الدولي لمواقع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في حي البريد شرقي الموصل.

وفي ناحية القيارة جنوب الموصل قتل أحد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية عندما أطلق مسلحون، يستقلون سيارة مسرعة، النار على حاجز تفتيش لمسلحي التنظيم ولاذوا بالفرار.

عملية انتحارية

مصدر الصورة AP
Image caption شهدت العاصمة العراقية بغداد وقوع انفجارين الأربعاء (أرشيف)

وقد قتل الأربعاء 8 أشخاص على الأقل، وأصيب 15 شخصا آخر في هجوم انتحاري استهدف في ساعة متأخرة حافلة تقل زوارا من الشيعة في محافظة صلاح الدين.

وقال مصدر أمني إن الزوار كانوا عائدين من زيارة لضريح الإمام علي الهادي بسامراء.

وأضاف أن الانتحاري كان مختبئا في أحد المتاجر القريبة من محطة مدينة "بلد" التي تقع على بعد نحو 90 كيلومترا شمال بغداد، وفور وصول الحافلة خرج من المتجر وفجر حزامه الناسف.

المزيد حول هذه القصة