الضمان الصحي على طريقة "الدولة الإسلامية"

مصدر الصورة BBC World Service

نشر التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" ( داعش) شريطا دعائيا عن نظام الضمان الصحي الذي يديره في المناطق التي يسيطر عليها، يظهر فيه طبيب استرالي يحث الأطباء في الغرب على الانضمام لداعش.

ولم يتسن التأكد من صحة مصدر الشريط، ولكنه نشر في مواقع التواصل الاجتماعي المرتبطة بداعش وطريقة انتاجه تشبه الى حد بعيد الأشرطة التي نشرها التنظيم في السابق.

ويبدو أن الشريط تم تصويره في مستشفى الرقة العام في مدينة الرقة في سوريا معقل داعش.

ويتكلم أول طبيب يظهر في الشريط عن تأسيس وزارة للصحة تعنى بادارة كل المنشآت الصحية الموجودة في المناطق الواقعة بقبضة داعش بما فيها مستشفى الرقة التي يقول إنها قد رممت وحددت.

بعد ذلك، يقوم طبيب ثان بتعريف المشاهد على وحدة العناية المركزة في المستشفى التي يقول إنها تقوم بعلاج المصابين في القتال وحوادث السير، فيما يتحدث طبيب ثالث عن وحدة الأشعة السينية التي تشمل وحدة خاصة للنساء.

ويقول الطبيب الأسترالي، الذي يعرف نفسه بأبي يوسف، إنه جاء من بلده ليلتحق بصفوف داعش، وإنه يستخدم مهاراته الطبية "كمساهمة منه في الجهاد من أجل الاسلام."

ويظهر أبو يوسف في الشريط وهو يعالج المواليد الذين يولدون قبل موعدهم ( الخدج) في حاضنات في قسم أمراض الأطفال في المستشفى.

ويقول أبو يوسف إنه يتمنى لو أنه قد التحق بداعش في وقت سابق، ودعا الاطباء وغيرهم من العاملين في المجال الصحي في الغرب إلى الالتحاق بالتنظيم.

كما يحتوي الشريط على شرح لقسمي العلاج الطبيعي وغسيل الكلى في المستشفى.

ويقول مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي غوردن كوريرا إنه في الوقت الذي تهدف فيه بعض الأشرطة التي ينشرها تنظيم داعش الى بث الرعب في قلوب اعدائه، كأشركة قطع الرؤوس على سبيل المثال، فإن هذا الشريط يهدف بوضوح الى تشجيع الكوادر الطبية على الانضمام للتنظيم.

فالفكرة التي يريد أن يروج لها هي أن "الدولة الاسلامية" ليست الا دولة عادية تمتع بنظام ضمان صحي لا يختلف كثيرا عن تلك الأنظمة العاملة في الدول المتقدمة.

المزيد حول هذه القصة