قتلى ومصابون في تفجيرات بأنحاء متفرقة من العراق

مصدر الصورة
Image caption موقع انفجار سيارة ملغومة في حي العامل في بغداد

أسفرت انفجارات سيارات ملغومة في مناطق تجارية في العاصمة العراقية بغداد وهجمات في مناطق أخرى من العراق عن مقتل العشرات.

ووقع أشد الهجمات في منطقة "ميدان الخلاني" التجارية المزدحمة بوسط بغداد، حيث أدى انفجار سيارة ملغومة إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 15 شخصا، حسبما قالت الشرطة.

وأضافت الشرطة أن السيارة كانت بالقرب من مسجد سني وتجمع لباعة الدراجات النارية.

وقبل ذلك بساعات، انفجرت سيارة ملغومة في منطقة تجارية في بلدة المحمودية الواقعة على بعد 30 كيلومترا جنوب بغداد، مما تسبب في مقتل أربعة مدنيين وإصابة تسعة آخرين، حسبما قالت الشرطة.

وقتل ثلاثة أشخاص واصيب 13 آخرون في انفجار سيارة ملغومة أخرى في حي العامل في بغداد.

وأكد مسؤولون طبيون حصيلة القتلى. وتحدث جميع المسؤولين شريطة عدم الافصاح عن هويتهم، حيث لم يكن من المصرح لهم الإدلاء بمعلومات.

وتشهد بغداد تفجيرات شبه يومية تستهدف قوات الأمن والأغلبية الشيعية في البلاد. ويعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات المتطرفة السنية وراء الهجمات.

وفي هجوم آخر، انفجرت سيارة محملة بالمتفجرات في نقطة تفتيش عسكرية قرب بلدة النخيب، الواقعة على الطريق إلى سوريا والسعودية، وهو ما أسفر عن مقتل سبعة جنود على الأقل، حسبما قالت وكالة رويترز نقلا عن الشرطة ومصادر طبية.

وقال ضابط في الجيش من قيادة عمليات الأنبار لرويترز "إرهابيو داعش استخدموا هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة لتشتيت انتباه جنودنا ثم اشتبكوا مع الجنود لكننا تمكننا من صد الهجوم".

وتكافح القوات الحكومية للتصدي لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من محافظة الأنبار الواقعة غربي البلاد وفي مناطق واسعة شمالي العراق.

وتمكنت القوات العراقية مدعومة من الميليشيات الشيعية والغطاء الجوي الأمريكي من استعادة بلدة تكريت، ولكنها منيت أيضا بعدد من الانتكاسات.

ويوم السبت استهدف مسلحو تنظيم الدولة معبرا حدوديا بين العراق والأردن بثلاث سيارات ملغومة على الأقل، مما تسبب في مقتل أربعة جنود عراقيين.