السعودية تعتقل 93 مشتبها بانتمائهم "للدولة الإسلامية"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعتقلت السعودية 93 شخصا تعتقد أنهم ينتمون لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وأحبطت عددا من مخططاتهم.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية، نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن حملة الاعتقالات بدأت منذ ديسمبر/ كانون الأول، وأن جميع المعتقلين سعوديون باستثناء خمسة منهم.

وأضاف البيان أن المجموعة أنشأت مراكز للتدريب في منطقة القصيم، وخططت لتفجيرات انتحارية.

ومن بين المنشآت التي كانت المجموعة تخطط لتفجيرها السفارة الأمريكية في الرياض.

وتشارك السعودية، رفقة دول خليجية أخرى، في الغارات الجوية، التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

"جماعة ضالة"

ووصف بيان وزارة الداخلية السعودية تنظيم "الدولة الإسلامية" بأنها جماعة ضالة، وقال إن أنصارها "يسعون لضرب أمن البلاد".

وأضاف أنهم "يسعون بلا هوادة لتحقيق هذا الهدف من خلال مخططاتهم الإجرامية".

وقالت الوزارة إن من بين المعتقلين خلية تضم 65 عضوا كانت "تستهدف مناطق سكنية، وتحضر لعمليات تحرض على التمرد الطائفي".

أما الخلية الأخرى فتضم 15 سعوديا، كانت، وفق بيان الوزارة، تتدرب على التفجير بالسيارات وتخطط للهجوم على مقرات أمنية، وجنود ومناطق سكنية.

وتقول الوزارة إن سوريين اثنين وسعوديا كانوا يخططون لعملية انتحارية تستهدف السفارة الأمريكية، قبل أن تعتقلهم الأجهزة الأمنية في منتصف مارس/ آذار.

وكانت السفارة الأمريكية أوقفت نشاطها القنصلي مدة أسبوع بداية من 15 مارس/ آذار في العاصمة الرياض، وفي جدة والظهران أيضا، متذرعة بمخاوف أمنية.

اعتقال مشتبه فيه

وقد أعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق أن الشرطة اعتقلت مشتبها في انتمائه لتنظيم "الدولة الإسلامية"، كان مطلوبا لإطلاقه النار على شرطيين في الرياض الشهر الماضي.

وأكدت اعتقال السعودي، نواف العنزي، بفضل معلومة تلقتها الشرطة عن وجوده في مخبأ شرقي العاصمة.

وأصيب العنزي بإطلاق نار في عملية الاعتقال.

واعتقلت الأجهزة الأمنية الأسبوع الماضي مشتبها آخر في حادث إطلاق النار على الشرطة، وتقول السلطات إنه اعترف بتلقيه الأوامر من قيادات تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية"، أبو بكر البغدادي، دعا أنصاره إلى استهداف السعودية، وأشار إليها باسم "بلاد الحرمين".

وخص بالاستهداف العائلة المالكة والمتعاونين الغربيين، فضلا عن الأقلية الشيعية.

وفي الشهر التالي، أعلن أنصار "الدولة الإسلامية" أنهم أطلقوا النار على رجل دانماركي في سيارته في الرياض، وهو يغادر عمله.

وبعدها بأسبوع طعن رجل كندي في الظهران.

المزيد حول هذه القصة