السجن المؤبد لـ71 متهما في قضية "حرق كنيسة كرداسة" بمصر

مصدر الصورة AP
Image caption شهدت كرداسة عدة مواجهات مع الشرطة والجيش.

قضت محكمة جنايات الجيزة بمعاقبة 71 متهما بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما لكل منهم، ومعاقبة متهمين اثنين آخرين بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات لأنهما حدثان في قضية حرق كنيسة كرداسة.

كما أدين المتهمون جميعا بارتكاب جرائم الشروع في قتل المواطنين، وارتكاب أعمال عنف واسعة النطاق، في أعقاب فض اعتصامي أنصار الرئيس السابق محمد مرسي في رابعة العدوية وميدان النهضة.

وأحالت النيابة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية بعد أن أكدت التحقيقات تنفيذ المتهمين مخططا عاما لجماعة الإخوان المسلمين التي تصنفها السلطات حاليا "جماعة إرهابية"، وذلك لإشاعة الفوضى والعنف في البلاد، وتهديد منشآت الدولة ودور العبادة المسيحية.

وتقع كرداسة فى الشمال الغربى لمحافظة الجيزة، وكانت الكنيسة قد تعرضت للحرق، فضلا عن اقتحام عدد من الأشخاص لقسم الشرطة بها بعد قصفه بقذائف صاروخية "أر بي جيه" وأطلقوا النار بكثافة تجاهه مما أدى إلى مقتل مأمور القسم وتسعة من أفراد وأمناء الشرطة خلال اندلاع أعمال عنف في المدينة يوم 14 أغسطس/آب 2013.

ثم تمكنت قوات الشرطة والجيش من دخول المدينة والسيطرة عليها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption اقتحم عدد من الأشخاص قسم الشرطة بكرداسة بعد قصفه بقذائف صاروخية.

ومنذ الإطاحة بمرسي صدرت مئات من أحكام الإعدام والسجن المؤبد على إسلاميين من أنصاره بعد محاكمات جماعية وصفتها الأمم المتحدة بأنها "غير مسبوقة" في التاريخ الحديث.

وكانت محكمة قد قضت بسجن مرسي 20 عاما في أول قضية من القضايا التي يحاكم فيها، وهي قضية قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية في عام 2012 أثناء توليه السلطة.

ومن أبرز القضايا التي يُتهم فيها مرسي وتنظرها المحاكم حاليا قضية التخابر مع منظمات أجنبية، وقضية الهروب من السجن وإهانة القضاء.

ويرفض مرسي جميع التهم الموجهة إليه في تلك القضايا، ويُصر عند مثوله أمام القضاء على أنه لا يزال "الرئيس الشرعي" للبلاد، واصفا ما قام به الجيش في أعقاب الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها البلاد في 30 يونيو/حزيران بـ"الانقلاب العسكري"، وفقا لما نقله عنه فريق الدفاع الذي التقى به خلال أول ظهور له في المحكمة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

المزيد حول هذه القصة