الحرب في اليمن: الطيران السعودي يغير على "حي سكني في صنعاء"

Image caption يقول الأهالي إن 8-10 أشخاص قتلوا في الغارة على حي صوان

شنت طائرات سعودية غارات على حي سكني في العاصمة اليمنية صنعاء خلال الليل، مما أدى إلى مقتل عشرة مدنيين، حسب الأهالي.

وقدرت وكالة سبأ الإخبارية القريبة من الحوثيين عدد القتلى في حي "صوان" بعشرين قتيلا وقالت إن خمسين شخصا جرحوا جراء الغارات.

وقالت الوكالة إن طواقم الإسعاف هرعت إلى الحي لمحاولة إنقاذ السكان من تحت الأنقاض.

وجاءت هذه الغارة بعد أيام من قصف مدرج مطار صنعاء، وأدت الأضرار التي تكبدها المطار إلى وقف إرسال مواد الإغاثة إلى اليمن، حسب مسؤولين.

وكانت قوات الحوثيين قد شنت هجوما على مواقع عسكرية عبر الحدود مع السعودية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، وأفادت مصادر وزارة الدفاع السعودية أن الهجوم انتهى بمقتل 3 جنود سعوديين وعشرات الحوثيين.

وقد تظاهر الآلاف من مؤيدي الحركة الحوثية في صنعاء تنديدا بما سموه "العدوان السعودي الأمريكي على اليمن".

وردد المتظاهرون هتافات تطالب زعيم الحوثيين بالرد على الغارات السعودية.

في هذه الأثناء تواصلت الاشتباكات بين الحوثيين و"اللجان الشعبية" ومسلحي القبائل في كل من تعز ومأرب والبيضاء.

ووجه الهلال الأحمر اليمني في مدينة عدن نداء استغاثة للمساعدة في توفير الغذاء والماء بشكل عاجل لسكان المدينة الذين يعانون من أزمة إنسانية حادة بسبب اشتداد وتيرة المعارك بين الحوثيين والمسلحين المؤيدين للرئيس اليميني عبد ربه منصور هادي.

وترى السعودية أن الحوثيين يمثلون مصالح خصمها الإقليمي، إيران، بينما أثار الدعم السعودي للمقاومة التي تواجه الحوثيين خوفا من انزلاق البلد إلى حرب أهلية.

استمرار الغارات السعودية

وأفاد مراسلنا في اليمن أن غارات "التحالف" الذي تقوده السعودية على أهداف توصف بأنها تابعة للمسلحين الحوثيين والوحدات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قد تواصلت، إذ قصفت ظهر اليوم مبان تابعة للحوثيين في شارع النصر شمالي صنعاء.

كما قصفت معسكر الحفا، مستهدفة مخازن للأسلحة، حسب التقارير.

وامتدت الغارات إلى محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، حيث استهدفت معسكر ماس وجبل البلق وتعزيزات عسكرية تابعة للمسلحين الحوثيين قرب معسكر العرقوب في منطقة خولان.

وفي محافظة أبين جنوبي اليمن، قالت مصادر عسكرية موالية "للرئيس" عبد ربه منصور هادي لبي بي سي إن تسعة مسلحين حوثيين على الأقل قتلوا قرب مدينة شقرة إثر غارة جوية استهدفت تعزيزات للحوثيين على الطريق الساحلي كانت متجهة إلى مدينة عدن.

ويقول الحوثيون إنهم تمكنوا من إيصال تعزيزات عسكرية جديدة إلى مدينة عدن عبر الطريق الساحلي وسيطروا على أحياء جديدة في المدينة.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحركة الحوثية أن مقاتلي الحركة أسروا عشرة أشخاص قالت إنهم من عناصر تنظيم القاعدة في مدينة عدن.

كما قالت القناة إن قصفا صاروخيا ومدفعيا من الأراضي السعودية استهدف مناطق في محافظة صعدة شمالي البلاد وتحدثت عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وفي محافظة شبوة جنوب شرقي البلاد، قالت مصادر قبلية لبي بي سي إن ثلاث غارات جوية استهدفت مواقع للحوثيين في مدينتي عتق وبَيحان.

المزيد حول هذه القصة