ناشطون: مقتل أكثر من 50 مدنيا في غارة للتحالف الدولي بشمالي سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلح للمعارضة في ريف حلب

ذكرت تقارير من شمالي سوريا أن أكثر من 50 مدنيا قتلوا في غارة جوية شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وأضاف المرصد أن قرية بمحافظة حلب قصفت في الغارة، كما أن بعض الأشخاص لا يزالون تحت الأنقاض.

ولم يدل التحالف الدولي ويضم عددا من الدول الغربية والعربية بأي بيان بشأن هذه التقارير لكن من المعروف أن الطائرات التابعة له أخذت تستهدف مؤخرا مواقع ومسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

كما يشن التحالف غارات على اهداف للتنظيم في العراق.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إنه يبدو أن الغارة قد أصابت بطريق الخطأ مدنيين في قرية تقع على الجانب الشرقي من نهر الفرات في محافظة حلب بدل أن تصيب مواقع للجهاديين.

وقال عبدالرحمن، الذي أدان الغارة، إن عوائل بأسرها سقطت بين قتيل وجريح.

وكان المرصد الذي يعتمد على شبكة من المصادر على الأرض في سوريا لاستقاء المعلومات، قد قال في نيسان / أبريل الماضي إن الغارات التي يشنها التحالف قتلت 66 مدنيا على الأقل في سوريا منذ سبتمبر الماضي.

كما قتلت هذه الغارات نحو 2000 من مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية."

وكانت الولايات المتحدة قد قالت في الماضي إنها تأخذ كل التقارير التي تتحدث عن وقوع خسائر في صفوف المدنيين جراء الغارات التي يشنها طيران التحالف مأخذ الجد، وان ثمة نظام متبع للتحقيق في كل من هذه الحوادث.

اللاذقية

من جانب آخر، قالت مصادر حكومية سورية وأخرى معارضة، إن اشتباكات عنيفة شهدها الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية، فيما نفذ الطيران غارات على مواقع للمعارضين في ريف اللاذقية الشمالي وكبدهم خسائر بشرية ومادية، وفق مصادر حكومية.

كما نفذ الطيران عدة غارات على مدينة جسر الشغور، بالتزامن مع وقوع اشتباكات بين جبهة النصرة وأفراد من القوات النظامية المتحصنين في مشفى عند الأطراف الجنوبية الغربية للمدينة في إدلب.

المزيد حول هذه القصة