شهادات جنود إسرائيليين تثير تساؤلات عن سلوك الجيش في غزة

مصدر الصورة
Image caption فتاة فلسطينية تجلس وسط حطام منزلها الذي دمر في العملية الإسرائيلية الموسعة على غزة الصيف الماضي.

أثارت شهادات أكثر من 60 جنديا إسرائيليا، جمعتها منظمة إسرائيلية لحقوق الإنسان، تساؤلات جديدة حول سلوك الجيش الإسرائيلي في العملية الموسعة على غزة الصيف الماضي.

وأمضت جماعة "تحطيم الصمت" الحقوقية الإسرائيلية شهورا في جمع الأدلة من جنود شاركوا في العملية الموسعة على غزة، التي تقول إنها تناقض تصريحات الحكومة الإسرائيلية عن أنها عملت ما في وسعها للحد من الخسائر وسط المدنيين.

ويقول الجنود الذين نقلت عنهم الجماعة شهادتهم إن التعلميات الصادرة إليهم كانت في كثير من الأحيان فضفاضة أو غير موجودة على الإطلاق.

وشملت الشهادات التي جمعتها منظمة "تحطيم الصمت" مزاعم عن أن القوات البرية كانت تعتبر كل شيء في غزة "تهديدا" وأنهم "لا يجب أن يقتصدوا في استخدام الذخيرة"، حسبما أشارت صحيفة الغارديان البريطانية.

وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن الشهادات تشير إلى أن الدبابات كانت تقصف المباني بصورة عشوائية دون معرفة إن كانت أهدافا عسكرية مشروعة أو تضم مدنيين.

المزيد حول هذه القصة