نتنياهو: على إسرائيل أن تقضي على العنصرية

مصدر الصورة Israel PM Office
Image caption نتنياهو التقى بالجندي الذي تعرض للضرب

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، إن على بلاده أن تقضي على العنصرية، بعد احتجاج إسرائيليين، من أصول إثيوبية، على التمييز ضدهم.

وجاء تصريح نتياهو بعد لقائه قادة الإثيوبيين الإسرائيليين، وجندي منهم، أثار ضربه من قبل الشرطة، توترا في البلاد.

واشتبك متظاهرون إسرائيليون إثيوبيون مع الشرطة الأحد عنما خرجوا في مسيرات منددة بالتمييز ضدهم.

وقال الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين إن تظلمات الإسرائيليين الاثيوبيين "جرح غائر" في قلب المجتمع الإسرائيلي.

وأضاف ريفلين "علينا إمعان النظر في هذا الجرح المفتوح، لأننا أخطئنا، فلم ننظر إليه ولم نستمع بما فيه الكفاية".

وأصيب 46 شرطيا ومتظاهرا في الاشتباكات التي تخللت المسيرات الاحتجاجية في تل أبيب الأحد، حسب المسؤولين.

واعتقلت الشرطة عشرات المحتجين.

نداء الوحدة

والتقى نتنياهو الاثنين الجندي الإسرائيلي داماس باكده، الذي تعرض للضرب على يد شرطيين في ضواحي تل أبيب الأسبوع الماضي.

ونوه رئيس الوزراء بالجندي باكده وأخبره بأنه أصيب بصدمة من صور فيديو ضربه.

وبعدها التقى نتنياهو قادة منظمات الإسرائيليين الإثيوبيين بهدف طمأنتهم.

وقال: "علينا أن نقف في صف واحد ضد ظاهرة العنصرية، للتنديد بها والقضاء عليها".

وقال المتحدث باسم الشرطة، ميكي روزنفالد، في تصريح لبي بي سي، إن أحد الشرطيين الضالعين في ضرب الجندي، طرد بينما علق عمل الثاني في سلك الشرطة.

وأضاف أن تحقيقا فتح في الحادث.

غاز مسيل للدموع

مصدر الصورة AFP
Image caption أصيب العشرات من المحتجين في اشتباكات مع الشرطة

وبدأت الاحتجاجات الأحد سلمية ولكنها أخذت طابعا عنيفا بحلول الليل.

فقد رشق محتجون الشرطة بالحجارة والزجاجات والكراسي، وحاولوا دخول مقر بلدية تل أبيب.

وأطلقت الشرطة عليهم الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، وفرق عناصر الشرطة الخيالة المتظاهرين بالعصي.

المزيد حول هذه القصة