اليمن: الحوثيون يقتربون من إحكام السيطرة على عدن وغارات سعودية مستمرة

مصدر الصورة SALEH ALOBEIDI AFP Getty Images
Image caption الدخان فوق حي خور مكسر في عدن إثناء الاشتباكات بين أنصار هادي والحوثيين قبل أيام

سيطر المسلحون الحوثيون والمقاتلون الموالون لهم على أطراف حي التواهي في عدن.

وأفادت مصادر محلية في المدينة لبي بي سي أن المسلحين الحوثيين مسنودين بعدد من الدبابات والعربات المدرعة قد سيطروا على اطراف الحي فيما لا تزال اشتباكات عنيفة بينهم وبين ما تعرف باللجان الشعبية تدور في المنطقة.

ويعد حي التواهي أحد أخر الأحياء التى يسيطر عليها أنصار الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي وإذا أفلح الحوثيون في السيطرة عليه فسيحكمون قبضتهم على عدن بالكامل.

مصدر الصورة AP
Image caption تسببت الغارات السعودية في دمار كبير حسبما يقول الحوثيون

في هذه الأثناء شن الطيران الحربي السعودي نحو 30 غارة على مواقع في شمال غرب اليمن فيما يبدو أنه رد على قصف الحوثيين منطقة نجران القريبة من الحدود بين البلدين الثلاثاء.

وقالت مصادر مقربة من المقاتلين الحوثيين لوكالة رويترز إن 43 مدنيا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب نحو 100 جراء القصف على مناطق في صعدة وحجة.

من جانب أخر قالت مصادر عسكرية واخرى مدنية من سكان عدن لبي بي سي إن ما لا يقل عن 85 شخصا قتلوا في قصف مدفعي شنه الحوثيون على قوارب لنازحين يمنيين كانوا ينوون على ما يبدو التوجه الى جيبوتي.

وقالت المصادر إن فرق الانقاذ تحاول انتشال المزيد من الجثث التي غرقت في البحر.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الصليب الاحمر من جانبه ذكر ان عدد القتلى وصل الى خمسة وسبعين وان العدد مرشح للزيادة.

في هذه الأثناء حذرتت إثنتان وعشرون منظمة إغاثية من أن نقص الوقود سيمنعها من نقل المواد الإغاثية والطبية للمتضررين في أنحاء اليمن.

ويشكل نقص الوقود في اليمن أزمة كبرى حيث يمكن أن تعاني قرى بأكملها من نقص مياه الشرب التى يتم جلبها من مناطق أخرى، كما أن الكثير من المستشفيات لم يعد قادرا على مساعدة المرضى والمصابين بسبب نقص الإمدادات الطبية.

كما أعرب جون كيري وزير الخارجية الأمريكي عن قلق بلاده من الأوضاع الإنسانية المتدهورة في اليمن.

وتعهد كيري بأن بلاده ستقدم 68 مليون دولار لدعم جهود الإغاثة في البلاد التى تشهد معارك مستمرة منذ أشهر.

وقال كيري للصحفيين إنه سيناقش مع المسؤولين السعوديين إمكانية وقف الغارات الجوية بشكل مؤقت للسماح بإيصال المعونات والمواد الإغاثية للمتضررين.

نقص الوقود

مصدر الصورة .
Image caption أدى القتال الدائر في اليمن إلى مقتل أكثر من ألف شخص من بينهم حوالي 551 مدنيا منذ بدء القصف، بحسب الأمم المتحدة

وقال إدوارد سانتياغو المدير الإقليمي لمنظمة أنقذوا الأطفال في اليمن إن "ملايين اليمنيين يواجهون خطر نقص الإمدادات الإغاثية وأغلبهم من الأطفال وقريبا سنكون غير قادرين على تقديم العون".

وتسبب نقص الوقود في تعطيل نقل المواد الغذائية عبر البلاد التى يعاني فيها نحو 20 مليون شخص من الجوع، حسب التقديرات.

وانتقدت منظمات إغاثية قرار التحالف الذي تقوده السعودية تعليق الغارات الجوية في فترات معينة للسماح بإيصال الإمدادات الإغاثية وطالبت بدلا عن ذلك بوقف دائم للقتال.

ودعت الأمم المتحدة التحالف إلى التوقف عن استهداف مطار صنعاء الدولي في الوقت الذي تخطط فيه المنظمة الدولية لتشغيل جسر جوي لنقل موظفي إغاثة من جيبوتي إلى اليمن.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير صرح في وقت سابق بأن التحالف الذي ينفذ ضربات جوية بقيادة سعودية في اليمن ضد الحوثيين "يدرس إمكانية عقد هدنة في مناطق محددة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى البلاد".

وأدى القتال الدائر في اليمن إلى مقتل أكثر من ألف شخص بينهم حوالي 551 مدنيا منذ بدء القصف بحسب الأمم المتحدة.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن 115 طفلا بين القتلى.

قصف نجران

مصدر الصورة AFP
Image caption المدفعية السعودية تقصف صعدة الحدودية في اليمن

وكان مسلحون حوثيون قد أطلقوا الثلاثاء قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا على منطقة نجران السعودية القريبة من الحدود بين البلدين، وذلك في أول قصف للحركة الحوثية عبر الحدود منذ بدء تدخل الرياض عسكريا في اليمن.

وقالت السلطات السعودية أن القصف الحوثي تسبب في مقتل 3 أشخاص وإصابة 37 أخرين كما تسبب في دمارمدرسة للبنات ومستشفى علاوة على تدمير بعض المباني والممتلكات.

وأغلقت السلطات السعودية المدارس الموجودة في المنطقة، وعلقت الرحلات الجوية إليها كما عرضت قنوات سعودية متلفزة مقاطع مصورة لعدد من المباني والسيارات المدمرة.

وقال أحمد العسيري المتحدث باسم قوات التحالف لقناة الإخبارية السعودية إن المسلحين الحوثيين قصفوا نجران بشكل عشوائي وأصابوا مستشفيات ومدارس ومنازل.

وأكد العسيري أن "قوات التحالف سترد بحسم على ماجرى ولن تسمح للحوثيين بتكرار هذا الهجوم"، مؤكدا أن "القوات السعودية نقلت مروحيات الأباتشي إلى المنطقة الحدودية مع اليمن لتطارد الحوثيين في المناطق الجبلية."

المزيد حول هذه القصة