تجدد القصف رغم المقترح السعودي بتطبيق "هدنة انسانية" في اليمن

مصدر الصورة AP
Image caption اجتمع كيري بالجبير في الرياض

تجددت قبل قليل الغارات المكثفة للتحالف الذي تقوده السعودية على محافظة "صعدة" اليمنية، وقُصفت مناطق في المحافظة التي تعد معقلا لزعيم الحركة الحوثية عبدالملك الحوثي بقصف صاروخي كثيف.

وجاء القصف بعد وقت قصير من تهديد وزارة الدفاع السعودية بانها ستشن عملية واسعة وغير محدودة تستهدف، من وصفهم المتحدث باسم قوات التحالف العميد أحمد العسيري، بانهم من خططوا لقصف الاراضي السعودية بقذائف الهاون والكاتيوشا يومي الثلاثاء والأربعاء.

وفي الوقت ذاته أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الخميس قرارا رئاسيا قضي بإقالة مدير امن محافظة "آب" القيادي الحوثي محمد عبدالجليل الشامي، واحالته إلي محاكمة عسكرية، كما قضي قرار اخر بإقالة مدير القوات الخاصة في محافظة تعز واحالته إلي محاكمة عسكرية.

وكانت السعودية قد طرحت في وقت سابق فكرة الدخول في هدنة انسانية لمدة 5 أيام في اليمن بعد اسابيع من الغارات الجوية، ولكنها قالت إن تطبيق المقترح يعتمد على موافقة الحوثيين وحلفائهم على تجنب القيام بأي عمل عدائي خلال فترة سريان الهدنة.

وأعلن ذلك في الرياض وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي أضاف أن الهدنة يجب أن تطبق في كل الاراضي اليمنية او الا تطبق بالمرة.

غير أن الجبير قال إن حكومته لم تتصل بالحوثيين لمناقشة المقترح.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال الوزير السعودي إن "الهدنة ينبغي أن تشمل كل اراضي اليمن ولمدة 5 أيام. وسيتم الاعلان عن موعدها وشروطها قريبا. ولكن الموضوع بأسره يعتمد على موافقة الحوثيين بالالتزام بالهدنة."

من جانبه، رحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي كان يحضر مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره السعودي بالمقترح، وأضاف أن لا بلاده ولا السعودية تفكران في ارسال قوات برية الى اليمن.

وقال كيري إن الولايات المتحدة ما زالت تشعر بالقلق ازاء "تصرفات ايران المزعزعة لاستقرار المنطقة."

وأضاف أنه "قلق جدا جدا" من تصرفات ايران في العراق واليمن وغيرهما.

وحث كيري الحوثيين على القبول بالمقترح السعودي.

مساعدات عاجلة

في هذه الأثناء أعلنت منظمة الإغاثة الإسلامية والهيئة الوطنية للإغاثة والتنمية، التي تضم العديد من منظمات المجتمع المدني المحلية، اليمن بلدا منكوبا.

ودعت المنظمتان هيئات الإغاثة الدولية والمجتمع الدولي لسرعة تقديم المساعدات العاجلة لأكثر من 20 مليون يمني، كما دعتا لهدنة إنسانية لإيصال المساعدات الإغاثية إلى مناطق القتال.

وكشفت المنظمة الإسلامية في مؤتمر صحفي في صنعاء عن مقتل 3 آلاف يمني وإصابة 10 آلاف آخرين منذ بداية الأحداث الأخيرة.

وقالت إن 8 ملايين شخص اضطروا للنزوح عن منازلهم في 19 مدينة تشهد اضطرابات عنيفة وإن 90 في المئة من سكان اليمن البالغ عددهم اكثر من 25 مليون نسمة باتوا يعانون أزمة غذائية حادة.

كما ذكرت أن 20 ألف يمني اضطروا للنزوح باتجاه دول القرن الافريقي.

المزيد حول هذه القصة