التحالف يدمّر مواقع للحوثيين في صعدة ويدعو السكان للمغادرة

مصدر الصورة Reuters
Image caption سكان يغادرون في ظل استمرار الحرب في اليمن

ألقت الطائرات المقاتلة للتحالف، الذي تقوده السعودية، منشورات في حي صعدة القديمة بمحافظة صعدة، معقل الحوثيين، تدعو فيها السكان للمغادرة في ظل استمرار المقاتلات بقصف مواقع الحوثيين.

وأطلق المقاتلون الحوثيون قذائف من صعدة على الأراضي السعودية، الأمر الذي أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وقالت الأمم المتحدة إن قصف طائرات التحالف أدى إلى مقتل 1200 شخص على الأقل، أكثر من نصفهم من المدنيين.

شرعية

بينما تقول السعودية إن القصف يستهدف إعادة الرئيس الشرعي، عبده ربه منصور هادي الذي يعيش في منفاه السعودي، إلى سدة الحكم.

وقال الناطق باسم التحالف، العميد أحمد عسيري، إن اليمنيين يُنصحون بالابتعاد عن معاقل الحوثيين حفاظا على سلامتهم.

وأضاف عسيري أن الضربات الجوية على مواقع في صعدة خلال الليل إنما استهدفت أولئك الذين كانوا وراء الهجمات على الأراضي السعودية.

وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في مقابلة مع التلفزيون السعودي "عملنا الآن ينصب على أولئك الذين خططوا لهذه الهجمات، والذين يختبئون في صعدة وفي الأماكن التي يتمركز فيها أفراد ميليشيا (الحوثي)".

غارات

وجاء هذا بعد ساعات من شن المقاتلات غارات على مواقع للحوثيين بمحافظة صعدة، شمالي اليمن.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن الغارات استهدفت "مركزين للتحكم والسيطرة" تابعين للحوثيين ببني معاذ، و"مصنعا للألغام" بصعدة القديمة، و"مجمع الاتصالات" في المثلث.

مصدر الصورة Reuters

كما قصفت طائرات التحالف "مركزا للقيادة الحوثية" بمذاب الصفراء، ودمرت "مقرّ قيادة" بمديرية ساقين، بحسب الوكالة الرسمية.

وقال سكان في صعدة إن ضريح حسين الحوثي، أحد مؤسسي الحركة الحوثية، تضرر جراء القصف.

وجاءت الغارات بعد ساعات من تحذير الجيش السعودي من تصعيد شديد ردا على هجوم عبر الحدود قصف خلاله مسلحون مدينة نجران.

وكانت السعودية قالت إنها مستعدة لوقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام لأسباب إنسانية في اليمن إذا قبل الحوثيون القيام بالمثل.

لكن مسؤولا رفيعا في الحركة الحوثية قال لبي بي سي عربية الجمعة إن وقف إطلاق النار لم يقترح بصفة رسمية ولهذا فإن الحوثيين لن يردوا سوى عندما يعرض عليهم الموضوع.

وحذرت وكالات إغاثة من أن القتال في اليمن يسبب في أزمة إنسانية متصاعدة هناك وهو أفقر بلد في الشرق الأوسط.

المزيد حول هذه القصة