ليبيا ترفض محاولة الاتحاد الأوروبي استخدام القوة ضد المهربين في المتوسط

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي إن بلاده سترفض محاولة الاتحاد الأوروبي الحصول على دعم الأمم المتحدة لاستخدام القوة العسكرية ضد مهربي البشر في البحر المتوسط.

وقال الدباشي لبي بي سي " لم يشاور أي طرف ليبيا بشأن المبادرة".

ومن المتوقع، أن تلقي وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني كلمة أمام مجلس الأمن الاثنين بشأن الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين في المتوسط.

وقالت منظمة العفو الدولية (آمنستي) الأحد إن "المهاجرين يخاطرون بحياتهم للوصول إلى أوروبا لأنهم يواجهون الخطف والتعذيب والاغتصاب في ليبيا".

وعلى صعيد متصل، فإن المفوضية الأوروبية ستقدم اقتراحاً مثيراً للجدل بشأن توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي تبعاً لنظام الحصص.

وحاول نحو 60 ألف شخص الوصول إلى أوروبا خلال العام الجاري بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وقالت آمنستي إن " العنف المروع في ليبيا يدفع المهاجرين للقيام بهذه الرحلات عبر المتوسط"، مضيفة أن نحو 1800 مهاجر قضوا غرقاً في مياه البحر المتوسط هذا العام".

ويتوقع أن تكشف المفوضية الأوروبية الأربعاء عن الأجندة الأوروبية حيال الهجرة التي ستدعو لتعديل كامل لسياسات الاتحاد الأوروبي.

وتحتاج اقتراحات المفوضية إلى موافقة جميع حكومات الاتحاد الاوروبي للتصديق عليها.

وسيتم مناقشة هذه المقترحات في القمة المقررة في نهاية حزيران/يونيو المقبل.

وقالت محررة الشؤون الأوروبية في بي بي سي كاتيا آدلير إنه "من غير المتوقع التصديق على مقترحات المفوضية الأوروبية لأن بريطانيا ترفض هذه الفكرة جملة وتفصيلاً".

وتدعم المانيا مقترحات المفوضية الأوروبية، وقد تقدم نحو 200 ألف شخص هذا العام بطلبات لجوء فيها، كما تدعم إيطاليا والنمسا نظام الحصص أيضا.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة