دمشق تعتبر زيارة أوغلو ضريح سليمان شاه "انتهاكا لسيادتها"

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعتبر الضريح جزءا من الأراضي التركية بموجب اتفاقية بين تركيا وفرنسا خلال عهد الانتداب الفرنسي على سوريا.

وصفت دمشق زيارة رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو ضريح سليمان شاه، الموجود داخل الأراضي السورية على الحدود مع تركيا ، بأنه "انتهاك للقانون الدولي وسيادة الدول".

واعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد زيارة أوغلو "تسللا" إلى داخل الأراضي السورية.

وقال المقداد إن سوريا طالبت تركيا من قبل بنقل الضريح إلى أراضيها إذا كانت "حريصة فعلا على القيمة التاريخية للضريح."

وكان جنود أتراك قد تسللوا إلى سوريا في فبراير / شباط الماضي لنقل ضريح سليمان شاه الأصلي إلى مكانه الحالي بعد سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" على مكانه القديم.

وعبر رئيس الوزراء التركي الحدود السورية الأحد لزيارة الضريح سليمان شاه الذي لا يبعد حاليا سوى نحو 200 متر عن الأراضي التركية.

ويعتبر الضريح جزءا من الأراضي التركية بموجب اتفاقية بين تركيا وفرنسا خلال عهد الانتداب الفرنسي على سوريا في عشرينيات القرن العشرين.

المزيد حول هذه القصة