غارات عنيفة على صنعاء بعد ساعات من "إسقاط" مقاتلة مغربية

مصدر الصورة AFP
Image caption يقول الحوثيون إنهم أسقطوا المقاتلة المغربية.

شنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية غارات جوية على مخازن سلاح في التلال المحيطة بالعاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد إعلان الحوثيين أنهم "أسقطوا" مقاتلة مغربية.

ووصفت مصادر أمنية وشهود عيان الغارات الجديدة بأنهاه الأعنف منذ بداية التدخل العسكري في اليمن في 26 مارس/آذار.

ولا تزال مخازن لأسلحة التي تم تدميرها في جبل نقم، شرقي العاصمة، تنفجر بشكل قوي، بينما تتصاعد النيران الكثيفة في السماء لمئات الأمتار، بحسب شهود عيان.

وكانت قناة المسيرة، التابعة للحوثيين، قد أوردت أنها أسقطت طائرة إف-16 تابعة للتحالف أثناء تحليقها فوق محافظة صعدة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ونشرت القناة صورا قالت إنها للطائرة التي أعلنت المغرب في وقت سابق انقطاع الاتصال بها.

وتظهر الصور مجموعة مسلحين حوثيين و بأيديهم صفائح معدنية قالوا إنها من حطام الطائرة.

وبحسب المصادر الحوثية، فإن المقاتلة "سقطت" في وادي نشور، شمالي اليمن.

وإذا تأكد ذلك، فستكون هذه أول طائرة يفقدها التحالف منذ بدء الغارات ضد الحوثيين.

وكثف التحالف الذي تقوده السعودية من غاراته خلال الساعات الأخيرة، وذلك قبل بدء هدنة إنسانية مقترحة لخمسة أيام.

وتقول السعودية إنها عرضت وقفا للأعمال العدائية بدءا من السعة الحادية عشر مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي للسماح بتوصيل المساعدات الإنسانية بشرط التزام الحوثيين بوقف إطلاق النار.

ووافق الحوثيون على الهدنة، لكنه أكدوا أنهم سـ"يردون" على أي انتهاك للهدنة.

من جانب آخر، قالت وزارة الخارجية البنغلاديشية إن مواطنين بنغلاديشيين إثنين قتلا الاسلوع الماضي في قصف حوثي لمنطقة نجران جنوبي السوعودية.

وقالت الوزارة إن القتيلين كانا يعملان في مزرعة في نجران تبعد عن الحدود اليمنية بمسافة 50 كيلومترا.

وقالت خالدة بيكوم، الناطقة باسم وزارة الخارجية في دكا إن دبلوماسيين بنغلاديشيين زاروا المنطقة بعد الحادث مباشرة.

وتقول وزارة شؤون العمالة المهاجرة في بنغلاديش إن 2,5 مليون مواطنا بنغلاديشيا يعملون في السعودية.