ناشطون: مقتل 20 على الأقل بقصف حكومي في حلب شمالي سوريا

مصدر الصورة AP
Image caption صورة من الأرشيف لتفجير في حي الزهرة وقع العام الماضي

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 20 شخصا على الأقل قتلوا يوم الثلاثاء في قصف جوي حكومي استخدمت فيه البراميل المتفجرة استهدف محطة للحافلات في مدينة حلب الشمالية.

وقال المرصد المعارض ومقره بريطانيا إن "الطائرات المروحية الحكومية ارتكبت مجزرة، إذ ألقت ببرميل متفجر على محطة للحافلات الصغيرة في منطقة الفردوس في حلب مما أسفر عن مقتل 20 مدنيا منهم أطفال واصابة 30 آخرين بجروح."

وقال المرصد إن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع نظرا للجروح البليغة التي أصيب بها عدد من الجرحى.

وأضاف أن معظم جثث القتلى تفحمت.

حمص

وكانت مصادر رسمية سورية قد قالت في وقت سابق إن تفجيرين "إرهابيين" بدراجتين ناريتين في شارع الأهرام في وادي الذهب وحي الزهرة بمدينة حمص وسط سورية أسفرا عن سقوط اربعة قتلى على الأقل و30 جريحا اضافة الى اضرار مادية كبيرة.

وقال سكان ان احد الانفجارين وقع قرب دوار مساكن الشرطة، وكانت هذه المنطقة الموالية للحكومة قد استهدفت بتفجيرات عدة منذ بدء الازمة السورية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن محافظ حمص طلال برازي قوله "إن الهجمات تهدف إلى تقويض الأمن والاستقرار في حمص"، متهما المتسببين بها بالسعي "لاستهداف المدينة بأي ثمن."

وقال برازي إن الغرض من استخدام الدراجات المفخخة هو النفوذ من نقاط التفتيش التي أقيمت في كل أرجاء المدينة لردع المهاجمين.

يذكر أن حيي وادي الذهب والزهرة قد استهدفا في الماضي اضافة الى الاحياء الاخرى في حمص التي تسكنها أغلبيات علوية.

وكان العلويون يشكلون زهاء 25 بالمئة من سكان المدينة عند اندلاع الأزمة الحالية في مارس / آذار 2011.

وتسيطر الحكومة السورية على كل أحياء حمص عدا حي واحد، وذلك عقب انسحاب المسلحين منها عقب حصار طويل ضربته عليها القوات الحكومية.