اليونيسكو تناشد أطراف الصراع السوري الحفاظ على مدينة تدمر الأثرية

مصدر الصورة AFP
Image caption تصنف منظمة اليونيسكو مدينة تدمر "تراثا عالميا عالي القيمة".

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) الحكومة السورية والمسلحين الإسلاميين المعارضين لها المحافظة على مدينة تدمر الأثرية، وذلك عقب ورود أنباء حول تقدم مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" صوب المدينة.

وقالت مديرة اليونيسكو إيرينا بوكوفا إن المدينة تمثل "كنزا لا يعوض للشعب السوري وللعالم."

وحثت أطراف الصراع السوري على "حماية تدمر والحيلولة دون تدميرها."

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد أضحى تنظيم "الدولة الإسلامية" على بعد كيلومترين من الآثار، بعدما انتصر على القوات الحكومية في معارك شرسة.

وتصنف منظمة اليونيسكو مدينة تدمر "تراثا عالميا عالي القيمة"، فهي تضم آثارا عظيمة لمملكة كانت أهم مركز ثقافي في العالم القديم.

وكانت مخاطر تخريب آثار تدمر، التي تعود إلى القرنين الأول والثاني، موضوع مؤتمر عقد في القاهرة للنظر في التخريب الذي طال آثار نمرود والحضر في العراق، على يد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتقول مصادر في المعارضة السورية إن مسلحي التنظيم شنوا هجوما على مواقع عسكرية شرق تدمر، التي تقع وسط سوريا.

كما تدور معارك بين القوات الحكومية ومسلحي "الدولة الإسلامية" قرب سجن تدمر العسكري، وفقا للمصادر.

واستهدف مسلحو التنظيم قوات حكومية في تلة قلعة فخر الدين المعني غرب المدينة.