مسلحو "الدولة الإسلامية" يهددون آثار "تَدمُر" في سوريا

مصدر الصورة AFP
Image caption مخاوف من تعرض آثار تدمر للتخريب مثلما وقع لآثار نمرود في العراق

أفادت تقارير من سوريا بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" يعد لشن هجوم على تدمر، أكبر المدن الأثرية في الشرق الأوسط.

وثارت مخاوف من أن تتعرض آثار تدمر إلى التخريب إذا سيطر على المدينة مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية"، مثلما حدث في المدن الأثرية العراقية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم "الدولة الإسلامية" أضحى على بعد 2 كلم من الآثار، بعدما انتصر على القوات الحكومية في معارك شرسة.

وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن تنظيم "الدولة الإسلامية سيطر على جميع نقاط مراقبة الجيش بين السخنة وتدمر"، مضيفا أن "تدمر في خطر".

وتصنف منظمة اليونيسكو تدمر "تراثا عالميا عالي القيمة"، فهي تضم آثارا عظيمة لمدينة كانت أهم مركز ثقافي في العالم القديم.

وكانت مخاطر تخريب آثار تدمر، التي تعود إلى القرنين الأول والثاني، موضوع مؤتمر عقد في القاهرة للنظر في التخريب الذي طال آثار نمرود والحضر في العراق، على يد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال المدير العام للآثار السوري، مأمون عبد الكريم، في تصريح لوكالة فرانس برس: إنه لا شك أن تتعرض تدمر لما تعرضت لها نمرود إذا سيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف أن سقوط تدمر في يد التنظيم سيكون "كارثة عالمية".

المزيد حول هذه القصة