منظمات الإغاثة تهرع إلى المناطق الأكثر تضررا في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption سكان العاصمة صنعاء يعانون من ندرة مياه الشرب

سارعت منظمات الإغاثة الدولية في اليمن إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأثكر تضررا في البلاد، مستغلة وقف إطلاق النار.

وشرعت المنظمات في توزيع الوقود، والطعام والدواء في ميناء الحديدة، ونقله إلى المحافظات المجاورة.

وتقول الأمم المتحدة إن مئات الآلاف في حاجة ماسة إلى المساعدات.

واتهمت السلطات السعودية، التي تسعى لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى الحكم، الحوثيين بخرق وقف إطلاق النار الثلاثاء.

وقالت الأربعاء أن صواريخ أطلقت من مناطق يسيطر عليها المتمردون سقطت في محافظتي جازان ونجران الحدوديتين، وأضافت أن القوات السعودية "التزمت ضبط النفس".

وأفادت تقارير بأن سفنا حربية تابعة للحلف قصفت المتمردين كانوا يحاولون على منطقة خارج مدينة عدن الجنوبية، كما أغارت الطائرات على قافلة عسكرية في محافظة أبين شمالي البلاد.

وشهدت مدينة تعز أيضا معارك شرسة بين المتمردين ومليشيا موالية للرئيس المعترف به دوليا، عبد ربه منصور هادي، الذي هرب إلى الخارج في مارس/ آذار.

وعبر مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن عن "قلقه" بشأن تواصل المعارك في بعض المناطق.

ودعا إسماعيل ولد شيخ أحمد جميع الأطراف إلى "النأي عن الرد على الاستفزاز، وخرق الهدنة الذي قد يؤدي إلى استئناف العنف".

مصدر الصورة EPA
Image caption يعتقد أن القوات الذي تقوده السعودية نفذ غارات قبل الهدنة

ونبه إلى أن "المزيد من العنف قد يعيق توصيل المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، ويهدد التوصل إلى وقف نهائي لإطلاق النار، واستئناف العنف".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن المنظمات الشريكة استغلت 24 ساعة الأولى من الهدنة "لملء مخازنها، وتوزيع المساعدات".

وتوجهت فرق المساعدات المتنقلة إلى المناطق المتضررة في محافظات الحديدة وعمران وحجاج.

المزيد حول هذه القصة