الحرب في اليمن: التحالف "ملتزم بالهدنة وضبط النفس" رغم الانتهاكات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعرضت الهدنة الإنسانية في اليمن لخروقات عدة منذ بدء سريانها.

غير أن التحالف العسكري بقيادة السعودية أكد "التزامه الكامل" بوقف إطلاق النار و"ضبط النفس".

ولا تزال الأوضاع الإنسانية تتفاقم رغم سريان الهدنة.

وتؤكد التقارير وقوع انتهاكات عديدة للهدنة التي بدأ سريانها مساء الثلاثاء.

وقال التحالف في بيان رسمي "الميليشيات الحوثية خرقت الهدنة."

وأضاف البيان، الذي بثته وكالة الأنباء السعودية، أن وقف إطلاق النار "تعرض لـ 12 خرقا على الحدود السعودية اليمنية وفي داخل الأراضي اليمنية."

غير أن البيان أشار إلى أن التحالف "يؤكد التزامه الكامل بالهدنة الإنسانية وضبط النفس."

اتهامات متبادلة

وتبادل الحوثيون والمقاتلون الموالون للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي الاتهامات بخرق الهدنة.

وقالت مصادر عسكرية موالية لهادي لبي بي سي إن الحوثيين "شنوا عمليات عسكرية في أكثر من مدينة."

مصدر الصورة Getty
Image caption يمنيون في تعز انتهزوا فرصة وقف إطلاق النار وخرجوا للسوق من أجل التسوق.

وأضافت أنهم "سيطروا على مدينة لودر في محافظة أبين جنوبي البلاد بإسناد من لواء المجد الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح."

واتهمت المصادر الحوثيين بقصف أحياء سكنية في كل من الضالع وعدن وتعز، في جنوب اليمن، وقتل عدد من المدنيين.

غير أن الحوثيين اتهموا مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف باسم "داعش"، بقصف مواقع لهم في مأرب وتعز والضالع.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن "مقاتلات التحالف شنت أربع غارات على مواقع للحوثيين في كل من صعده ولحج وحجه"، وهو ما نفاه المتحدث باسم قوات التحالف العميد احمد عسيري .

واستمر تحليق مقاتلات التحالف فوق مناطق عدة في محافظات إب وصعده والحديدة والضالع وعدن بالتزامن مع إطلاق الحوثيين نيران المضادات الأرضية باتجاه تلك المقاتلات.

ويشن التحالف منذ أسابيع عملية عسكرية في اليمن تستهدف، كما قالت السعودية، إعادة منصور هادي إلى الرئاسة باعتباره "رئيسا شرعيا" وإجبار الحوثيين على الانسحاب من العاصمة صنعاء وتسليم أسحلتهم.

كما قال شهود عيان إن مقاتلات التحالف شنت سلسلة غارات على أنصار الحركة الحوثية بالمدينة، بعد ساعات من سيطرتهم عليها.

وأضاف الشهود أن الغارات شملت كذلك مناطق في محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للحوثيين في اليمن.

وتتزايد الأوضاع الإنسانية في اليمن ترديا رغم الهدنة، حسبما يقول مراسل لبي بي سي في اليمن.

ويضيف المراسل أن الأوضاع تسوء خاصة في المدن التي تشهد قتالا بين الحوثيين ومقاتلين موالين لهادي.

إنعدام الوقود

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعاني العاصمة اليمنية صنعاء نقصا حادا في المياه

ولا يزال الوقود منعدما في غالبية مدن البلاد، حسب مراسلنا.

وأعلن المتحدث باسم شركة النفط اليمنية حسين العامري عن وصول كميات كبيرة من المشتقات النفطية وتوزيع 12900 طن من مادة "البنزين" صباح الأربعاء.

وأضاف أن هذه الكميات وصلت إلى ميناء الحديدة وتم توزيعها بالناقلات الى عدة محافظات، مشيرا إلى أنه يجرى حاليا تفريغ وتوزيع كميات كبيرة أخرى من الوقود.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ضربات طائرات التحالف لقلعة القاهرة أحدثت أضرارا بالغة بمتحف الآثار في القلعة.

وتسبب استمرار القتال في إعاقة مرور الشاحنات التي تنقل الأغذية والوقود والأدوية الى السكان من موانئ عدن والحديدة والمكلا التي وصلت اليها عدد من السفن مع بدء سريان الهدنة الإنسانية، حسب مراسلنا.

ويضيف المراسل إنه تعذر إعادة التيار الكهربائي بسبب استمرار المواجهات في محافظة مأرب، كما فشلت الفرق الهندسية في إصلاح أبراج نقل الكهرباء التي تضررت بشكل كبير من المواجهات.

وقد استمرت حركة نزوح السكان من المدن اليمنية التي تشهد قتالا باتجاه المناطق الأكثر أمنا في ظل أوضاع إنسانية بالغة القسوة.

وتشير تقديرات منظمة الإغاثة الإسلامية إلى نزوح قرابة ثمانية ملايين شخص عن منازلهم منذ بدء القتال وغارات التحالف.

المزيد حول هذه القصة