الناقلة التي هاجمها الايرانيون في الخليج سبق لها أن اصطدمت بمنصة نفطية ايرانية

مصدر الصورة AP
Image caption هاجمت عدة زوارق تابعة للحرس الثوري الناقلة السنغافورية

قالت الشركتان المالكتان لناقلة النفط السنغافورية التي أطلقت عليها زوارق صغيرة النار في مياه الخليج يوم الخميس وإن الناقلة نفسها سبق لها أن اصطدمت بمنصة نفطية ايرانية إن جهودا بذلت وتبذل مع السلطات الإيرانية لحل المشكلة.

وكانت الناقلة (ألباين أترنيتي) قد تعرضت لهجوم نفذته عدة زوارق صغيرة في المياه الدولية قبالة الساحل الإماراتي يوم الخميس الماضي.

وقالت الشركتان المالكتان، شركة ساوث ماريتايم وشركة ترانسبترول، في تصريح مشترك إن الناقلة اصطدمت بالمنصة التي لم تكن معلمة في 21 آذار / مارس الماضي، وان الحادث لم يسفر عن أي تلوث في مياه الخليج أو أي اصابات في صفوف طاقم الناقلة.

وجاء في التصريح "منذ الحادث الذي وقع في 21 مارس، كان هناك حوار متواصل بين الجهة المالكة للمنصة وممثلي الناقلة ومؤمنيها."

ومضى للقول "لا يرى مالكو الناقلة ومشغلوها أي سبب لمحاولة السلطات الإيرانية وضع يدها على الناقلة خصوصا وأن المفاوضات بين الطرفين قطعت شوطا طويلا."

وجاء في التصريح أنه في الحالات الاعتيادية تقوم الجهة المؤمنة بدفع مبلغ التأمين نيابة عن الجهة المالكية، ولكن هذا الأمر أصبح معقدا نتيجة العقوبات التي يفرضها الغرب على إيران التي تشمل النشاطات المصرفية.

وأضاف التصريح أن "هذا الموضوع نوقش باستفاضة مع النظراء الإيرانيين."

وأكدت الشركتان على أن "مالكي الناقلة ومشغليها والجهات المؤمنة عليها مصممون على حل المسائل العالقة لحظة حصولهم على موافقة السلطات البريطانية والأمريكية."

وكانت إيران قد أطلقت في الأسبوع الماضي سراح سفينة الشحن (مايرسك تايغريس) التي تحمل علم جزر مارشال وطاقمها، بعد أن احتجزتها في مضيق هرمز لوجود خلاف حول دين تجاري يعود تاريخه الى عدة سنوات.