الإفراج عن 3 شقيقات اعتقلن بسبب تغريدات على تويتر في الإمارات

مصدر الصورة Getty
Image caption تقول منظمة العفو الدولية إن المنظمة أن الشقيقات الثلاث احتجزن "بعد نشرهن تعليقات على تويتر دفاعا عن أخيهن".

أفادت منظمة العفو الدولية بالإفراج عن ثلاث شقيقات في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد احتجازهن لثلاثة أشهر في مكان مجهول بسبب نشرهن لتغريدات على موقع تويتر دفاعا عن أخيهن المعتقل.

وقالت المنظمة إن اسماء ومريم واليازية خليفة السويدي "عدن إلى عوائلهن الجمعة بعد أن قضين ثلاثة أشهر في (موقع) احتجاز غير معلوم".

وأوضحت المنظمة أن الشقيقات احتجزن "بعد نشرهن تعليقات على تويتر دفاعا عن أخيهن، سجين الرأي في الدولة الخليجية"، وأنهن اخضعن لعملية "اخفاء قسري" بحسب المنظمة.

ونقلت المنظمة عن أحمد منصور، الناشط في مجال حقوق الإنسان، قوله إن الشقيقات نقلن إلى أمام منزل عائلتهن ظهر الجمعة.

وأشارت المنظمة إلى أن اخبار الشقيقات الثلاث انقطعت منذ "استدعائهن لاستجواب في مركز شرطة في أبو ظبي في 15 فبراير/شباط، ومن ثم نقلن إلى الحجز في جهاز أمن الدولة الإماراتي".

وقال المدير المساعد لمنظمة العفو الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سعيد بو مدوحة،" لا يعرف حتى الآن أي ضغط تعرضت الشقيقات السويدي له اثناء احتجازهن، ولا إن كن أتهمن بأي مخالفة أو ما أذا أرفق الافراج عنهن بأي شروط؟".

وكانت الشقيقات الثلاث يقمن بحملة على تويتر من أجل إطلاق سراح شقيقهن الذي كان من بين 69 اسلاميا قضت محكمة أمن الدولة بسجنهم لفترات تتراوح بين 7 أعوام إلى 15 عاما بتهمة تشكيل "منظمة سرية" تهدف الى "الاستيلاء على الحكم" ولاتصالهم بتنظيم الإخوان المسلمين المحظور في الإمارات.

واتهمت المنظمة الحقوقية السلطات الإماراتية بأنها "تبدي تجاهلا مطلقا لحرية التعبيرعن الرأي للناشطين الذين ينهضون للدفاع سلميا عن حقوقهم وحقوق أحبائهم".

المزيد حول هذه القصة