الأمم المتحدة تدعو السعودية إلى تخفيف إجراءات تفتيش السفن المتجهة إلى اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول الأمم المتحدة إن 2.5 مليون يمني محرومون من الطعام والوقود والأدوية

دعت الأمم المتحدة السعودية وحلفاءها إلى تخفيف إجراءات تفتيش السفن المتجهة إلى اليمن بهدف تسريع عمليات استيراد المساعدات الضرورية التي لا تزال تُمنع من دخول البلد بالرغم من الهدنة الإنسانية لمدة خمسة أيام.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، يوهانس فان دير كلاو، إن الهدف هو السماح بدخول المساعدات إلى 2.5 مليون يمني محرومين من الطعام والوقود والأدوية بسبب القتال بين الحوثيين وحلفائهم من جهة وبين التحالف الذي تقوده السعودية والذي يشن غارات جوية عليهم.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف في اليمن أدى إلى مقتل نحو 1600 شخص على الأقل.

وهبطت أول طائرة تابعة للأمم المتحدة في اليمن الجمعة منذ الإعلان ليلة الثلاثاء عن هدنة إنسانية لمدة خمسة أيام.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن طائرتين للشحن وصلتا إلى صنعاء من مجموع ست طائرات تحمل ما مجموعه 150 طنا من مواد المأوى ومواد الإغاثة.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اتصال مع مقر الأمم المتحدة في جنيف عبر الفيديو إن حصارا صارما فرضه التحالف على اليمن كان يمنع دخول الإمدادات إليه بينما تعرقل الحواجز الأمنية والقتال المتفرق بين الأطراف المتصارعة وصول الإمدادات إلى المناطق التي تحتاجها.

وأوضح المسؤول الأممي قائلا "نواجه أيضا الحواجز التي تمنع ليس فقط المدنيين من الحركة خلال هذه الهدنة وإنما تمنعنا نح أيضا من تقديم المساعدات الضرورية لمن يحتاجها".

وأضاف يوهانس فان دير كلاو "حظر توريد الأسلحة ونظام التفتيش يؤدي إلى عدم وصول البضائع التجارية سواء عن طريق الجو أو عن طريق البحر إلى اليمن".

ودعا المسؤول الأممي إلى تسريع نظام التفتيش لاسئتناف دخول المواد الإنسانية بما فيها المواد الغذائية ومواد ضرورية أخرى إلى اليمن.

وجلبت الأمم المتحدة نحو 430000 لتر من الوقود خلال الأسبوع الماضي أي تقريبا عشر احتياجات اليمن من الطاقة في الشهر.

المزيد حول هذه القصة