الأمم المتحدة تدعو إلى تمديد الهدنة في اليمن والحوثيون غائبون عن مؤتمر الرياض

مصدر الصورة Reuters
Image caption عبد ربه منصور هادي الرئيس اليمني المعترف به دوليا

دعا مبعوث الأمم المتحدة لليمن ، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى تمديد الهدنة الإنسانية في اليمن خمسة أيام أخرى على الأقل، مناشداً كافة الأطراف المتصارعة إلى تجديد التزامها بهذه الهدنة.

وشدد ولد الشيخ خلال كلمته في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر الحوار اليمني بالرياض على ضرورة تحول الهدنة التي تنتهي مساء الأحد إلى وقف دائم لإطلاق النار، مؤكداً أن المفاوضات الشاملة التي لا تسثني أحداً هي السبيل الوحيد لحل الأزمة الحالية.

من جانبه، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على أن نتائج عن مؤتمر الرياض الذي تشارك فيه أحزاب يمنية عدة ستشكل أساسا لأي نقاش او حوار مستقبلي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بدوره أشار عبد العزيز الجباري، رئيس اللجنة الاستشارية للمؤتمر إلى أن أي حلول في اليمن يجب أن تنطلق من تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي اعترف بسلطة هادي كرئيس قانوني للبلاد وليس الحوار حوله.

وأكد الجباري أن المجتمع الدولي لن يعترف بسلطة الحوثيين في اليمن.

المؤتمر الذي انعقد في العاصمة السعودية الرياض بدعوة من هادي يستمر 3 أيام بمشاركة عدد من القوى السياسية اليمنية، فيما يغيب عنه الحوثيون.

وقام عدد من القيادات الكبرى في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده صالح بالانشقاق مؤخرا والتوجه إلى الرياض للانضمام إلى هادي.

وأصدر المنشقون بيانا طالبوا فيه صالح بالاستقالة من رئاسة الحزب وتعهدوا بتمثيل الحزب في مؤتمر الرياض.

وكان المستشار الإعلامي للرئاسة اليمنية مختار الرحبي توقع في تصريحات نشرتها وسائل إعلام يمنية عدم تمديد الهدنة الإنسانية في اليمن المقرر انتهاؤها مساء الأحد.

ويرى الرحبي أن السبب هو ما وصفه بالخروقات المستمرة للهدنة من قبل الحوثيين والوحدات العسكرية الموالية لعلي عبد الله صالح.

معاناة

مصدر الصورة Reuters
Image caption معونات قليلة أدخلت إلى اليمن خلال الهدنة

ويعاني قرابة 25 مليون يمني من نقص شديد في إمدادات الطعام والماء والدواء في خامس أيام الهدنة الإنسانية.

وشهدت العاصمة صنعاء ومدينة الحديدة انفراجة بسيطة في أزمة الوقود فيما لم تصل بعد إمدادات النفط الى غالبية مدن البلاد مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي.

كما استمر نزوح السكان من المدن التي تشهد قتالا عنيفا بين الحوثيين والمقاتلين المعارضين.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية في تصريحات نشرتها وسائل إعلام محلية إن ما وصل من مواد إغاثة وأدوية ووقود غير كاف لتلبية الاحتياجات الطارئة للمتضررين.

وفي مدينة عدن جنوبي البلاد كشف مدير مكتب الصحة في المدينة عن أن إجمالي الضحايا من المدنيين ومن عناصر ما تعرف بالمقاومة الشعبية خلال 50 يوما من المعارك وصل الى 517 قتيلا فضلا عن مئات الجرحى.

خروقات

مصدر الصورة epa
Image caption يعاني اليمنيون نقصا شديدا في الإمدادات الأساسية

في هذه الأثناء استمرت الخروقات للهدنة حيث قتل ما لايقل عن 10 أشخاص في معارك جرت ليلة الأحد في مدينة تعز بين الحوثيين ومسلحين معارضين لوجودهم.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا من عدة دول يقوم بعمليات قصف مستمرة لما يقول إنها أهداف وقواعد عسكرية للحوثيين وأعوانهم في اليمن.

ويقاتل الحوثيون وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح ضد مسلحين معارضين لهم في مختلف أنحاء البلاد بينهم قوات موالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

المزيد حول هذه القصة