تفجير سيارة ملغمة في حاجز أمني شرق ليبيا

مصدر الصورة AFP
Image caption تنقسم ليبيا بين سيطرة حكومتين وبرلمانين

لقي شخص على الأقل مصرعه واصيب 7 اخرون في تفجير سيارة مفخخة في مدينة قبة شرق ليبيا.

و يقوم فرع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بالسيطرة على مدينة درنة شرق قبة ويحاول استغلال الأوضاع التى تمر بها البلاد للتوسع.

وقال مسؤول أمني إن سائق السيارة المحملة بالمتفجرات اقتحم حاجزا أمنيا وفجر السيارة في شرق المدينة التى تقع بالقرب من مقر الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

وكانت الحكومة الليبية التى يرأسها عبدالله الثني والمتحالفة مع قوات اللواء خليفة حفتر وتحظى باعتراف دولي قد انتقلت لشرق البلاد بعدما خسرت معارك ضد المعارضة التى استولت على العاصمة طرابلس.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد اعترف بالمسؤولية عن تفجير سيارة ملغومة في مدينة قبة نفسها قبل 3 أشهر ما أدى لمقتل 43 شخصا انتقاما من غارات شنها الطيران المصري على مواقع التنظيم في درنة.

وتتقاتل قوات الحكومة الليبية المعترف بها رسميا والجماعات المسلحة الإسلامية للسيطرة على بنغازي، مما تسبب في فوضى عارمة تعصف بالبلاد بعد أربع اعوام من الإطاحة بمعمر القذافي.

ويشتعل القتال في بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، منذ عام، متسببا في الكثير من الدمار، ولكن لم يحقق أي من الجانبين نصرا حاسما.

وتنقسم ليبيا بين حكومتين متناحرتين وتدعم كل منهما فصائل مسلحة تحظى إحداهما باعتراف دولي، بينما تفرض الأخرى سياسة الأمر الواقع في المناطق التي تسيطر عليها.

المزيد حول هذه القصة