منظمة العفو الدولية: تقدم ضئيل للغاية في إصلاح أوضاع العمال الأجانب في قطر

مصدر الصورة AFP
Image caption حسب قانون العمل الحالي، لا يحق لأي عامل تغيير عمله أو مغادرة قطر إلا بإذن من صاحب العمل (الكفيل).

يجب أن تبذل قطر مزيدا من الجهود لتحسين أوضاع العمال المهاجرين، حسبما تقول منظمة العفو الدولية.

وتواجه قطر انتقادات متزايدة بسبب الاوضاع التي توصف باللانسانية التي يعيشها العمال الأجانب في الدول النفطية الصغيرة.

وتجرى قطر الآن استعدادات لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وتراقب منظمة العفو أوضاع العمال الأجانب، وتقول إن التقدم المتحقق قليل في بعض النواحي وغائب في نواحي أخرى.

وكانت السلطات القطرية قد اعتقلت فريقا من بي بي سي وهو يعد برنامجا عن وضع العمال الأجانب في البلاد.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قطاع البناء، الذي يعمل فيه كثير من العمال الأجانب، يشهد ازدهارا واضحا منذ فوز قطر بحق استضافة كأس العالم 2022.

وتقول تقارير إن العمال الذين يعملون في بناء المرافق الرياضية التي سوف تستضيف فعاليات البطولة يواجهون معاناة وصفت بأنه ترقى إلى العبودية.

وقالت منظمة العفو، في تقرير بشأن العمال في قطر، إن الحكومة القطرية "حققت تقدما ضئيلا" في الوفاء بوعود قطعتها قبل عام بشأن تحسين أوضاع العمال.

"بطء شديد"

ويأتي التقرير بعد أن عبرت مؤسستا فيزا وكوكاكولا، وهما من رعاة كأس العالم، عن القلق على حقوق العمال المهاجرين في قطر.

وأضافت أن العامل مازال بحاجة إلى الحصول على إذن صاحب الشركة التي يعمل بها (الكفيل) لو أراد تغيير الوظيفة أو مغادرة البلاد.

وتقول التقديرات إن هناك 1.5 مليون عامل أجنبي في قطر، يعمل الكثير منهم في قطاع البناء المزدهر والذي تلقى دفعة بفوز قطر بحق استضافة بطولة كأس العالم.

وكان تقرير رسمي قطري قد كشف عن أن العمالة الأجنبية رفعت عدد سكان قطر إلى 2.35 مليون نسمة.

وتشير المنظمة الدولية إلى أن أهم الإصلاحات التي وعدت بها الحكومة القطرية، وهي تغيير طريقة دفع أجور العاملين، يجري تطبيقها ببطء شديد.

مصدر الصورة AP
Image caption بعض رعاة كأس العالم قلق على أوضاع العاملين المشاركين في بناء المرافق استعدادا للبطولة.

وتقول الحكومة القطرية إنه سيتم إجراء تغييرات كبرى بشأن التعامل مع العمال الأجانب بحلول نهاية الهام الحالي.

وقال الدكتور عبد الله الخليفي وزير العمل في قطر إن بلاده تستغل كأس العالم كحافز للتغيير وأنه متأكد بنسبة 90 في المئة بأن التعديلات في قانون العمل سوف تجرى بنهاية 2015.

وكانت منظمة العفو قد طالبت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالضغط على السلطات القطرية للإسراع بتحسين الأوضاع الإنسانية وظروف العمل للعمال الأجانب في قطر.

المزيد حول هذه القصة