الغارات الأمريكية "قتلت أطفالا" في سوريا

مصدر الصورة .
Image caption هذه هي المرة الاولى التي يعترف فيها الجيش الامريكي بسقوط قتلى مدنيين في الغارات التي يشنها في العراق وسوريا

قال مسؤولون إن غارة أمريكية على سوريا قد تكون تسببت بمقتل طفلين، الأمر الذي يعد أول اعتراف بمقتل مدنيين خلال الحملة العسكرية التي تقودها بلاده على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال قائد الحملة العسكرية، الجنرال جيمس تيري، إنه: "يتأسف لوقوع ضحايا عن طريق الخطأ".

وقالت القيادة الأمريكية المركزية إن غارات 4 و5 نوفمبر/ تشرين الثاني على مدينة حارم في منطقة إدلب السورية استهدفت جماعة خراسان المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأضاف تيري أنه لم يكن هناك أي مؤشر على وجود أطفال.

وجاءت الاعترافات بعد تحقيق أمرت به السلطات الأمريكية في القضية.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن السلطات الأمريكية أمرت بتحقيقين آخرين في الغارات الجوية بالعراق وبتحقيق ثالث بشأن الغارات في سوريا.

وشدد الجنرال تيري في بيانه على ان الجيش الامريكي اجرى قبل تنفيذ الغارات عملية "تقييم دقيقة" للمباني المستهدفة استنتج من خلالها ان هذه المباني تستخدمها الجماعة المتطرفة "حصرا لغايات عسكرية".

واضاف ان عملية الاستطلاع والتقييم "لم تشر الى وجود اطفال في المباني المستهدفة"، مضيفا ان الغارات تسببت ايضا باصابة "مدنيين اثنين غير مقاتلين" بـ"جروح طفيفة"، وذلك بسبب وجودهما على مقربة من مكان تنفيذ الغارات.

وهذه هي المرة الاولى التي يعترف فيها الجيش الامريكي بسقوط قتلى مدنيين في الغارات التي يشنها في العراق وسوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية وجماعات اسلامية متطرفة اخرى.