الشرطة البريطانية توقف طالبة كانت متوجهة إلى سوريا

مصدر الصورة .
Image caption أكدت الشرطة البريطانية أن أكثر من 700 بريطاني سافروا إلى سوريا للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية،إلا أن نصفهم اختار العودة إلى البلاد.

أحبط تحقيق صحافي سري خطة طالبة بريطانية للسفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما أكدته الشرطة.

وقالت الشرطة البريطانية "نبهتنا صحيفة الديلي ميل إلى أن فتاة في السادسة عشرة من عمرها من غرب لندن تعتزم السفر إلى سوريا".

وأفاد مسؤولون أنهم "على اتصال بالفتاة واسرتها، كما أن السلطات المحلية تسعى للتأكد من أن الفتاة في آمان".

وقالت وزارة الداخلية االبريطانية أن "هذه الحادثة تعكس مخاطر تجنيد الفتيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، كما تعكس "تهديد" تنظيم الدولة الاسلامية".

وأكدت الصحيفة أن ضابطاً في لجنة مكافحة الارهاب البريطانية زار منزل الفتاة الاربعاء.

وأكدت الصحيفة أن الفتاة كانت تعتزم السفر إلى سوريا عبر تركيا وسويسرا الاسبوع المقبل، بعد انتهائها من أداء الامتحانات المدرسية، وذلك من أجل الزواج بجهادي من تنظيم الدولة الاسلامية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد صحافيها تواصل مع أخت الفتاة الكبرى على الانترنت على أنه فتاة في السادسة عشر من عمرها، فحاولت بدورها اقناعه بمرافقة شقيقتها إلى سوريا.

وتعيش الشقيقة الكبرى للفتاة في سوريا، وتعمل على تجنيد فتيات على مواقع التواصل الاحتماعي.

وأوضحت الصحيفة أن تنظيم الدولة الاسلامية يستخدم تطبيقات مخترقة على الهواتف الذكية لإرسال تعليمات للوصول اليهم.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية إن "هذه الحادثة تعكس مدى خطورة التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الاسلامية".

يذكر أن 3 تلميذات بريطانيات من شرق لندن، سافرن إلى تركيا قبل أن يجتزن الحدود السورية للانضمام إلى التنظيم، بعدما قامت صديقة لهن بالرحلة ذاتها.

وأكدت الشرطة البريطانية الاسبوع الماضي أنه يعتقد أن أكثر من 700 بريطاني سافروا إلى سوريا، وأن حوالي نصفهم عاد، موضحة ان " نسبة كبيرة منهم" أرداوا الانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية".