الحكومة العراقية تغلق جسرا مهما أمام النازحين من الرمادي صوب بغداد

مصدر الصورة AP
Image caption غادر أكثر من 40 ألف شخص الرمادي منذ سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها.

أغلقت السلطات العراقية جسر بزيبيز الحيوي أمام النازحين الفارين من مدينة الرمادي صوب العاصمة بغداد.

وغادر أكثر من 40 ألف شخص الرمادي منذ سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها في قبل أيام.

ولم توضح السلطات سبب إغلاق جسر بزيبيز، لكن ثمة مخاوف من أن مسلحي التنظيم قد يتسللوا بين النازحين إلى العاصمة.

ويعتبر الجسر المعبر الآمن الوحيد إلى بغداد من محافظة الأنبار.

وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إنه سيرسل مساعدات غذائية إلى المحافظة ذات الأغلبية السنية.

وأضافت المنظمة الدولية أن 25 ألف شخص وصلتهم مساعدات طارئة.

وتفيد التقارير بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" يسعى للسيطرة على مناطق شرق الرمادي جنوب وادي الفرات متجهين إلى الحبانية، فيما تحشد قوات موالية للحكومة لشن هجوم على الرمادي.

وإذا تمكن التنظيم من السيطرة على الحبانية، فإنه بذلك يقترب من الوصول إلى الفلوجة التي يسيطر عليها منذ عام على الرغم من محاولة القوات الحكومية المستمرة لاستعادتها.

ويوم الجمعة، حذر نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلق من أن قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" لم يعد "شأنا محليا"، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراء عملي.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة