حسن نصر الله: مقاتلو حزب الله مستعدون للانتشار في كل أنحاء سوريا لدعم بشار الأسد

مصدر الصورة Reuters
Image caption وجه نصر الله كلمته لآلاف من أنصاره بمناسبة ذكرى انسحاب إسرائيل من لبنان عام 2000.

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله ، لأول مرة ، أن مقاتلي الحزب موجودون في أماكن كثيرة داخل سوريا ومستعدون للانتشار "في أي مكان داخلها" دعما للرئيس بشار الأسد في مواجهة المعارضة المسلحة.

وقال نصر الله إن مشاركة أفراد من حزب الله في الحرب السورية جزء من استراتيجية أوسع تهدف إلى منع مجموعات مثل تنظيمي "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" من السيطرة على المنطقة.

وحذر من أن العالم يواجه "خطرا غير مسبوق في التاريخ" من جانب هذه التنظيمات.

جاء ذلك في كلمة وجهها نصر الله من مكان غير معلوم لآلاف من أنصاره عبر دائرة تلفزيونية بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لانسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان.

وقال الأمين العام لحزب الله: "لم نعد موجودين في مكان دون مكان في سوريا، نحن موجودون اليوم في أماكن كثيرة، وأقول لكم اليوم سنوجد في كل مكان في سوريا تقتضيه هذه المعركة".

وانتقد نصر الله الغارات التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

وقال إن على الرغم من الغارات لا يزال التنظيم يتحرك بدباباته وآلياته وأسلحته "من العراق إلى سوريا ومن سوريا إلى العراق تحت عين الولايات المتحدة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعهد نصر الله بزيادة أعداد مقاتلي حزب الله داخل سوريا إذا اقتضى الأمر.

وخلال الأيام الماضية، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار العراقية، ومدينة تدمر الأثرية في سوريا.

وشدد نصر الله على أن المعركة التي يخوضها حزب الله في القلمون التي تقع على الحدود اللبنانية السورية متواصلة حتى يتم تأمين كامل الحدود بين البلدين.

ودعا نصر الله معارضيه في لبنان إلى دعم تدخل حزب الله في سوريا، قائلا إن دعمهم لخصوم الأسد لن ينقذهم من المتشددين.

وحقق الجيش السوري مدعوما بمقاتلي حزب الله مكاسب في المعارك التي يخوضها في منطقة القلمون الجبلية ضد مسلحي "جبهة النصرة".

وخلال العام الماضي، تمكنت القوات الحكومية السورية من استعادة السيطرة على معظم المناطق الحدودية بين سوريا ولبنان.