مقتل 29 يمنيا في انفجار شاحنة وقود في تعز

مصدر الصورة AFP
Image caption المقاومة الشعبية تتهم الحوثيين بالتفجير.

تفحمت 29 جثة لمواطنين من سكان مدينة تعز اليمنية بالكامل، وأصيب أكثر من 97 شخصا آخر بجروح متفاوتة عند انفجار شاحنة نفط في منطقة شعبية مكتضة بالسكان في حي المسبح، بحسب ما قالته لجان المقاومة الشعبية في مدينة تعز.

واتهمت المقاومة الشعبية المسلحين الحوثيين وحلفاءهم الموالين لعلي عبد الله صالح، بقصف الشاحنة لرفضها التوقف لتفريغ حمولتها.

لكن مقاتلين حوثيين في مدينة تعز نفوا استهداف الشاحنة، وقالوا إنها تعرضت لنيران مجهولة أثناء الاشتباكات التي تشهدها المدينة.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت في بيان أصدرته الأحد الحوثيين، ومن وصفتهم بميليشيات علي عبد الله صالح، بارتكاب ما سمته بـ"حرب إبادة" ضد سكان مدينة تعز، وطالبت مجلس الأمن الدولي بسرعة التدخل لحماية المدنيين في تعز وعدن وبقية المدن التي تتعرض لقصف الحوثيين وحلفائهم.

وقررت الأمم المتحدة تأجيل مؤتمر لحل الأزمة اليمنية في جنيف كان مقررا عقده الخميس.

وقال مصدر قريب من الرئيس، عبد ربه منصور هادي، الموجود في الرياض إن "حرص هادي على أن ينفذ الحوثيون وحلفاؤهم قرار مجلس الأمن 2216 هو الذي أدى إلى تأجيل المؤتمر".

وكان الحوثيون وحليفهم، علي عبد الله صالح، قد وافقوا على حضور مؤتمر جنيف بعدما رفضوا لقاء خصومهم في العاصمة السعودية الرياض.

المزيد حول هذه القصة