يونيسف: مقتل 135 طفلا وإصابة العشرات في الصراع في اليمن

قتل 135 طفلا يمنيا وأصيب 260 آخرون بسبب تصعيد النزاع في اليمن، بحسب ما أعلنه أنتوني ليك المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف".

ووفقا لبيان أصدرته المنظمة - حصلت بي بي سي على نسخة منه - طالب المسؤول الأممي في حديث له في جنيف أطراف النزاع بحماية الأطفال بموجب القانون الدولي الإنساني، وضمان "وقفات إنسانية"، خلال الأعمال القتالية، من أجل توصيل المساعدات إلى المصابين والمرضى والضعفاء وجميع المتضررين.

وقال ليك إن حصيلة الأطفال الذين قتلوا في اليمن بسبب الصراع تزداد يوما بعد يوم، وأشار إلى أن الأطفال يجب ألا يواصلوا دفع ثمن العنف في البلاد.

وعلى صعيد القتال الدائر في البلاد، قالت اللجان الشعبية في مدينة الضالع جنوبي اليمن إنها تمكنت من السيطرة على مقر اللواء 33 مدرع بعد قتل ما لا يقل عن 35 مسلحا من الحوثيين والمقاتلين الموالين لعلي عبد الله صالح.

وتمكن العشرات من الجنود من داخل المعسكر من الفرار والالتفاف على من سمتهم بعناصر القاعدة.

لكن تقارير وسائل الإعلام التابعة للحوثيين تقول إن مقاتلي الحركة الحوثية، ووحدات الجيش الموالية لهم، انسحبوا بشكل وصفته بالتكتيكي.

وذكرت مصادر أمنية ومصادر طبية في محافظة الحديدة غربي البلاد لبي بي سي أن 45 جنديا وضابطا قتلوا، وأصيب 80 آخرون من قوات اللواء العاشر من الحرس الجمهوري الموالي لعلي عبدالله صالح في جبل الشريف شرقي مدينة الحديدة في سلسلة غارات نفذتها مقاتلات التحالف بقيادة السعودية الاثنين.

المزيد حول هذه القصة