حماس: تقرير منظمة العفو مسيس ويفتقر إلى المصداقية والنزاهة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وصفت حركة حماس تقرير منظمة العفو الدولية الذي يتهمها بارتكاب جرائم في غزة ضد مدنيين في قطاع غزة بأنه "تقرير مسيس ويفتقر إلى المصداقية".

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم لبي بي سي بأن التقرير "يساوي بين المقاومة المدعومة من القانون الدولي وجرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل خلال حربها الأخيرة على القطاع".

واتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر الأربعاء حماس بممارسة "حملة وحشية" ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة في أثناء الصراع العسكري مع إسرائيل العام الماضي.

وقال برهوم في مقابلة خاصة لـ"بي بي سي عربي" إن منظمة العفو الدولية "تنحاز في تقريرها إلى الجانب الإسرائيلي لأنها لم تعتمد في روايتها على كافة الأطراف ولم تستمع إلى حماس ولا لأجهزتها الأمنية واعتمدت على بعض مصادر وهذا ما يجعل تقريرها محل شك ويفتقر للمهنية".

"تعذيب"

وقالت المنظمة إن الحملة المزعومة شملت "اعتقال وتعذيب وقتل" المدنيين.

وأشار التقرير إلى "توثيق" أكثر من 20 حالة "إعدام بدون قرار قضائي".

ويخضع قطاع غزة لسيطرة حماس منذ حوالي تسع سنوات خضع خلالها ولا يزال القطاع لحصار خانق من جانب مصر وإسرائيل.

وقال التقرير إن الأشخاص الذين عُذبوا "أعضاء في حركة فتح"، خصم حماس.

وأشار إلى أنه من المفجع أنه في وقت كانت تقتل فيه إسرائيل المدنيين بأعداد كبيرة، كانت حماس تنتهز الفرصة لتسوية حساباتها مع معارضيها.

وكانت إسرائيل من ناحية ومنظمات فلسطينية بقيادة حماس من ناحية أخرى، قد خاضت حربا لمدة 50 يوما وانتهت بوقف إطلاق النار في شهر أغسطس/آب 2014.

وحسب المسؤولين الفلسطينيين ، فإن أكثر من 2100 فلسطيني، معظمهم مدنيون، قتلوا في هجمات عسكرية إسرائيلية على قطاع غزة.

وتقول إسرائيل إن عدد قتلاها بلغ 67 عسكريا و6 مدنيين.

"مساعدة إسرائيل"

وحسب تقرير منظمة العفو، فإن المدنيين الفلسطينيين الذين تعرضوا للاعتقال والتعذيب والقتل دون حكم قضائي "واجهوا اتهامات بالتعاون مع إسرائيل وآخرين خلال الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة."

وكانت المنظمة قد اتهمت إسرائيل، في تقرير أصدرته في شهر مارس/آذار الماضي، بارتكاب جرائم حرب في غزة خلال الصراع.

وفي تقريرها الجديد، وصفت المنظمة عدد الحالات التي عُذب وقتل فيها فلسطينيون بتهمة مساعدة إسرائيل بأنه "تقشعر له الأبدان."

وقالت "إدارة حماس منحت قواتها الأمنية يدا مطلقة لممارسة انتهاكات مروعة ضد أشخاص من بينهم المعتقلون لديها. واستهدفت هذه الأفعال التي تقشعر لها الأبدان، وبعضها يرقي إلى جرائم حرب، الانتقام ونشر الخوف في قطاع غزة."

مصدر الصورة AFP
Image caption الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة العام الماضي أدى إلى ترد بالغ في أحوال سكان القطاع المحاصر منذ سنوات.