مسلحو المعارضة السورية يعدمون 13 عسكريا حكوميا بأريحا

مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلحو "جبهة النصرة" في أريحا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا أن مسلحين من فصائل إسلامية مختلفة اعدموا 13 عنصراَ من قوات الحكومة السورية في مدينة اريحا بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وكان "جيش الفتح" المشكل من هذه الفصائل قد سيطر يوم الخميس على المدينة، آخر معاقل القوات الحكومية في المحافظة.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن "الهجوم المباغت الذي شنه الاسلاميون انتهى بانسحاب القوات الحكومية ومسلحي حزب الله من الجزء الغربي من البلدة،" مضيفا "لا يمكننا القول بأن اشتباكات حقيقية وقعت مع القوات الحكومية في أريحا."

وقال إن حلفاء "جبهة النصرة"، المرتبطة بتنظيم القاعدة، في ما يسمى "بجيش الفتح" قد سيطروا ايضا على عدد من القرى المحيطة بأريحا في وقت قصفت فيه الطائرات الحكومية البلدة.

وقال عبدالرحمن إنه اضافة للعسكريين الـ 13 الذين اعدموا، قتل 18 آخرون في القتال الذي دار بالقرب من أريحا.

وكان تحالف "جيش الفتح" قد حقق سلسلة من الانتصارات في محافظة إدلب مؤخرا، بما في ذلك سيطرته على مركز المحافظة ومدينة جسر الشغور ومعسكر رئيسي للجيش السوري.

وما زالت القوات الحكومية تحكم سيطرتها على مطار ابو الظهور العسكري وعدد من القرى والمواقع العسكرية المحاذية للحدود مع تركيا في محافظة إدلب.

كما افاد المرصد أيضا ان القوات الحكومية قصفت مناطق في مخيم اليرموك في دمشق دون انباء عن وقوع اصابات.

من جانب آخر، سيّر الجيش اللبناني لليوم الثاني على التوالي دوريات واقام حواجز امنية داخل بلدة عرسال الحدودية.

وكانت عرسال قد شهدت معركة بين الجيش اللبناني ومسلحين من المعارضة السورية المسلحة دخلوا البلدة في آب الماضي.

ويأتي دخول الجيش الى البلدة بينما يحتدم الانقسام في لبنان بشأن مطالبة حزب الله الجيش بمحاربة مجموعات مسلحة سورية في مرتفعات عرسال وهو ما لا توافق عليه اطراف سياسية اخرى.

المزيد حول هذه القصة