"150 قتيلا" من الحوثيين وحلفائهم خلال اشتباكات بمحافظة الضالع جنوبي اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption (أرشيف) مظاهرة لدعم الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين شهدتها مدينة إب في مارس/آذار.

وصلت إلى مستشفيات محافظة إب، جنوبي اليمن، 150 جثة لمقاتلين حوثيين وموالين لهم قتلوا خلال اشتباكات بمحافظة الضالع خلال يومي الخميس والجمعة، بحسب ما أفادت به مصادر طبية وأمنية موالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

وأوضحت المصادر أن الجثث نقلت من الضالع بعد معارك عنيفة بين الحوثيين والمقاومة الشعبية وقوات الجيش الموالية لهادي.

ولم يصدر بعد أي تعليق من جانب الحوثيين.

وقالت مصادر أمنية موالية لهادي إن الحوثيين وحلفائهم تكبدوا خسائر كبيرة في محافظة الضالع بعد سلسلة هجمات مكثفة شنتها المقاومة الشعبية والقوات الموالية لهادي.

وفي صنعاء، قتل الحوثيون محافظ العاصمة عبد الغني جميل - المعين من قبل هادي - خلال محاولة لاعتقاله، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن بعض أقاربه.

وقالت المصادر إن جميل وابن أخيه، ناصر جميل، "ماتا بعد إصابتهما بجروح مساء إثر اشتباكات وقعت بعد رفض المحافظ تسليم نفسه للمسلحين الحوثيين".

ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وقصفت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية صباح الجمعة جسرين في منطقة دمت بمحافظة الضالع "كان يستخدمهما الحوثيون لنقل إمدادات عسكرية لهم من محافظة إب الى محافظة الضالع".

كما تظاهر المئات في مدينة إب لمطالبة الحوثيين وحلفائهم بسرعة الإفراج عن عشرات المعتقلين من الناشطين السياسيين والحقوقيين المنتمين لحزب الإصلاح الذين يتهم الحوثيون باعتقالهم قبل أسابيع.

وطالب المتظاهرون الحوثيين بالكشف عن مصير المعتقلين.

المزيد حول هذه القصة