الزعيمة اليمينية الفرنسية مارين لو بين لم تغير موقفها بعد زيارة مصر

مصدر الصورة AFP
Image caption انتقد شيخ الأزهر اثناء اجتماعه بلو بان ما وصفها "بمواقف الجبهة الوطنية الفرنسية المعادية للاسلام والمسلمين"

قالت زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية اليمينية مارين لو بين إن الزيارة التى قامت بها لمصر لم تؤثر مطلقا على أرائها بخصوص معاداة هجرة العرب والمسلمين لبلادها.

والتقت لوبان خلال زيارتها عددا من المسؤولين المصريين بينهم رئيس الوزراء ابراهيم محلب وشيخ الأزهر وبابا الكنيسة القبطية.

وقالت لوبين إن السيسي "من الزعماء الذين يتبنون رسالة واضحة ضد التطرف".

وأضافت إنها اتفقت مع شيخ الأزهر ورئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب على أن خطر "التطرف الإسلامي" أصبح يهدد أوروبا والشرق الأوسط.

عداء

وتشتهر لوبين بعدائها للإسلام والمسلمين في فرنسا وتصريحات متكررة جلبت لها اتهامات بالعنصرية.

وكانت السلطات الفرنسية رفعت دعوى قضائية، عام 2011 ضد مارين لوبان بتهمة التحريض على العنصرية، لتشبيهها مشهد صلاة المسلمين في شوارع باريس بالاحتلال النازي لفرنسا.

وأدلت لوبين بتصريحاتها في تجمع لحزبها في مدينة ليون، جنوبي فرنسا عام 2010، وقالت: "إن استخدام المسلمين الشوارع للصلاة، لأن المساجد لا تسعهم، هو بمثابة احتلال للتراب الفرنسي".

وقالت لوبين في القاهرة "لايمكن أن نقبل بالهجرة لبلادنا، والوسيلة الوحيدة المتاحة أن نوفر لهم الأمان في بلادهم ونساعدهم على العيش فيها".

وتظهر استطلاعات الرأي في فرنسا أن لوبين ستحل في المرتبة الاولى في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2017 لكنها لن تكون قادرة على الفوز في جولة الإعادة.

ويتهم السيسي بشن حملة لقمع الاسلاميين في بلاده.

وكان السيسي قد قاد حركة عسكرية اطاحت بالرئيس الاسلامي المنتخب محمد مرسي في تموز / يوليو 2013 تبعتها حملة استهدفت أعضاء وأنصار حركة الإخوان المسلمين التي كان ينتمي إليها مرسي قتل وسجن فيها الآلاف منهم.

وتحت قيادة السيسي، شنت مصر غارات جوية على ليبيا في شباط / فبراير الماضي استهدفت مسلحين اسلاميين بعد أن قام هؤلاء بقتل عدد من العمال المصريين المسيحيين.

وقالت لو بين للصحفيين في العاصمة المصرية "إن الرئيس السيسي من الزعماء الذين يتبنون أوضح رسالة ضد الإرهاب".

ومضت للقول "إن خيار الجبهة الوطنية واضح، تأييد الدول التي تتصدى للأصولية وأولها مصر".

وقالت زعيمة الجبهة الوطنية إن جماعة الاخوان المسلمين المحظورة بمصر تتبنى نفس الأيديولوجيا التي يتبناها تنظيم "الدولة الاسلامية".

من جانبه انتقد شيخ الأزهر اثناء اجتماعه بلو بين ما وصفها "بمواقف الجبهة الوطنية الفرنسية المعادية للاسلام والمسلمين".