موسكو تنتقد إعلان أوروبا لأسماء شخصيات "القائمة السوداء"

مصدر الصورة Reuters
Image caption القائمة شملت اسم نيك كليغ النائب السابق لرئيس الوزراء البريطاني

انتقدت موسكو اعلان أوروبا لأسماء شخصيات سياسية وضعتها روسيا على قائمة لحظر دخولهم إلى أراضيها.

وقالت الخارجية الروسية إن الأمريكيين تصرفوا بشكل "بناء" تجاه قائمة مماثلة بأسماء مواطنيين أمريكيين إذ لم تعلن الأسماء للعلن.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رئيس الوزراء الهولندي مارك روث قال إن الحظر الروسي لا يستند على القانون الدولي

وكانت روسيا أصدرت لائحة بأسماء شخصيات سياسية وعسكرية اوروبية ممنوعة من دخول اراضيها، عددهم 89 شخصية، ردا على العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي على موسكو.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن القائمة الروسية "السوداء" "تعسفية وغير مبررة بالمره".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شملت القائمة أيضا لامفكر الفرنسي الشهير برنارد هنري ليفي المعروف بمواقفه الناقدة للكرملين

وتشمل القائمة شخصيات أوروبية بارزة من بينها الأمين العام للمجلس الأوروبي اوي كورسبيس ونيك كليغ نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق اضافة إلى عدد من أعضاء البرلمان في عدد من الدول الأوروبية والبرلمان الأوروبي.

وقال الاتحاد الأوروبي إن روسيا سلمت القائمة للسفارات بعد مطالبات دبلوماسية مكثفة.

وأضاف المتحدث في بيان "لقد نشرت السلطات الروسية القائمة التي تضم 89 اسما. ليس لدينا اي معلومات عن القاعدة القانونية، أو المعايير التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار".

ولم يتم الاعلان رسميا عن الأسماء التي وردت في القائمة في أوروبا لكن نسخة مسربة منها موجودة بالفعل على الإنترنت بالألمانية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال كارل شوارزنبرغ وزير خارجية التشيك السابق إن الوجود ضمن تلك القائمة "شرف"

من جهته، قال مسؤول في الخارجية الروسية إنه لن يؤكد أو ينفي الأسماء التي وردت في القائمة المسربة.

وأوضح أن موسكو أصدرت اللائحة ردا على العقوبات ومنع دخول الأراضي الأوروبية التي صدرت بحق شخصيات روسية عقب انضمام شبه جزيرة القرم في مارس/آذار 2014 إلى روسيا عقب الأزمة الأوكرانية.

وتتهم دول غربية روسيا بتسليح المتمردين في شرقي أوكرانيا وبارسال قوات الى المنطقة لمحاربة جيش حكومة كييف، وهي تهم تنفيها موسكو قطعيا.

يذكر ان العقوبات الغربية - اضافة الى هبوط اسعار النفط - تشكل ضغطا كبيرا على الاقتصاد الروسي وعلى العملة الروسية الروبل.