غارات جديدة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول قوات التحالف الذي تقوده السعودية إن غاراتها قتلت قياديين من الحوثيين

جددت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية قصف تل النهدين في العاصمة اليمنية صنعاء مستهدفة مخازن أسلحة في المكان الذي تعرض لعشرات الغارات منذ بدء عمليات التحالف في اليمن.

كما استهدفت غارات أخرى منشآت رياضية في حي الجراف شمالي العاصمة صنعاء تقول مصادر عسكرية موالية للسلطة الشرعية في اليمن إن الحوثيين استخدموها لتخزين أسلحة تم نقلها من منشئات عسكرية.

وقتل عدد من القيادات الميدانية للحوثيين في سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع لهم في منطقتي بني حشيش وخولان بمحافظة صنعاء وفي محافظة مأرب شمال شرقي البلاد خلال اليومين الماضيين وفجر الأحد وفقا لمصادر أمنية وشهود عيان.

وتعرضت محافظة صعدة شمالي اليمن لقصف صاروخي ومدفعي عنيف تقول وسائل إعلام تابعة للحوثيين إنه أسفر عن تدمير عدد كبير من المنازل ومقتل وإصابة العشرات من المدنيين، لكنها تحدثت عن استمرار الحوثيين في قصف أراض سعودية بعشرات الصواريخ التي أوقعت بحسب تلك الوسائل قتلى وجرحى في صفوف الجيش السعودي ودمرت عددا من آلياته العسكرية.

وتستهدف غارات جوية مكثفة منذ خمسة أيام منازل قيادات الحركة الحوثية والقيادات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح وكبار أتباعه في كل من العاصمة صنعاء ومحافظات صعدة وعمران وتعز وإب وذمار وعمران ومأرب.

وتشير تقارير للحكومة اليمنية والجيش الموالييْن للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي بمقتل وإصابة ما لايقل عن 127 من القيادات الحوثية والشخصيات الموالية لصالح منذ بدء غارات التحالف في اليمن في الخامس والعشرين من مارس/آذار الماضي، بينهم أبرز قائد عسكري ميداني للحوثيين علي أبو الحاكم الذي صدرت بحقه عقوبات من مجلس الأمن الدولي لكن الحوثيين نفوا مقتله.

وكان الحوثيون قللوا من أهمية مقتل عدد من قياداتهم واعتبروا استهداف مقاتلات التحالف لمنازل مواطنين يمنيين "جرائم حرب" على حد تعبيرهم منتقدين استهداف الأحياء السكنية في عدد من مدن البلاد.

وفي محافظة مأرب شمال شرقي اليمن تمكنت "المقاومة الشعبية" من استعادة ستة مواقع حيوية كانت تحت سيطرة الحوثيين بعد تعرض منطقة الأشراف وجبل البلق لغارات جوية لمقاتلات التحالف ما مكن مقاتلي المقاومة الشعبية من محاصرة منطقة الأشراف التابعة للحوثيين وحلفائهم وملاحقة مسلحي الحركة الحوثية فيها.