"احتجاز" مواطنين أمريكيين في اليمن

مصدر الصورة AP
Image caption (أرشيف) يتهم الحوثيون الولايات المتحدة والسعودية بالسعي لإجهاض "ثورتهم" على الرئيس المعترف به دوليا منصور هادي.

يُحتجز عدد من الأمريكيين في اليمن، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية.

ويعتقد أن أربعة مواطنين أمريكيين، على الأقل، محتجزون داخل سجن في العاصمة صنعاء.

وأوضح مسؤولون أمريكيون أنه لا يوجد بين المحتجزين أي موظفين حكوميين.

وقالت الخارجية الأمريكية إنها تبذل كل ما في وسعها لإطلاق سراحهم.

وصدر قرار بإطلاق سراح محتجز أمريكي ثم ألغي - فيما يبدو - من قبل أعضاء في الحركة الحوثية، وفقا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

ولم يستطع عشرات الأمريكيين مغادرة اليمن بعد أن أغلقت السفارة الأمريكية في صنعاء أبوابها في فبراير/شباط الماضي مع تفاقم الأزمة بين الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي وخصومه الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة ومناطق واسعة من البلاد.

وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية لوكالة فرانس برس إن حماية المواطنين الأمريكيين في الخارج يمثل أولوية قصوى للوزارة.

لكن المسؤول رفض الكشف عن عددهم أو الجهة التي تحتجزهم.

ويعتقد أن ثلاثة من المحتجزين يعملون في القطاع الخاص، بينما يحمل شخص رابع الجنسيتين الأمريكية واليمنية، بحسب فرانس برس.

ويعاني اليمن من فوضى أمنية وسياسية واسعة منذ أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفر هادي إلى السعودية بعد تقدم الحوثيين صوب معقله الأخير في مدينة عدن.

ويجري مسؤولون حوثون بارزون محادثات مع الولايات المتحدة في سلطنة عمان، وذلك في محاولة لبحث حل للصراع في اليمن.

وحذرت الحكومة المعترف بها دوليا من أن هذا الحوار "لن يحقق الاستقرار في اليمن."

ولم يصدر تعليق من جانب الحوثيين أو المسؤولين الأمريكيين.