الإفراج عن رهينة أمريكي في اليمن وترحيله إلى عمان

مصدر الصورة AP
Image caption أول صورة للرهينة الفرنسية منذ اختطافها

قال مسؤولون أمريكيون إن المتمردين الحوثيين في اليمن أفرجوا عن واحد من الرهائن الأربع المحتجزين لديهم.

وأضافوا أن الرهينة رحل إلى عمان والتقى سفير الولايات المتحدة هناك.

وكانت صحيفة واشنطن بوست افادت الأسبوع الماضي بأن المتمردين الحوثيين يحتجزون أربع رهائن أمريكيين على الأقل.

وفي غضون هذا، نشرت صور فيديو لامراة فرنسية اختطفت في فبراير/ شباط الماضي، وهي تطلب بذل الجهود للإفراج عنها.

وفي ديسمبر/ كانون الأول قتل الصحفي الأمريكي، لوك سومرز، والمعلم الجنوب أفريقي، بيير كوركي، في محاولة أمريكية فاشلة لإنقاذهما من مخبأ لتنظيم القاعدة، جنوب شرقي اليمن.

وتقول الأمم المتحدة إن القتال والغارات الجوية خلف خلال شهرين 1037 قتيلا مدنيا على الأقل، بينهم 130 امرأة و243 طفلا، ونصف مليون نازح.

وتسببت الحرب ايضا في تدمير واسع للمنشآت المدنية، كما أدى الحظر البحري إلى ندرة في الغذاء والماء والدواء والوقود.

وتعمل إيزابيل بريم في مشروع للبنك الدولي، واختطفت مع مترجمها، الذي أفرج عنه لاحقا، عندما كانت ذاهبة للعمل، في العاصمة صنعاء.

وطالبت الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، والرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، تدبير الإفراج عنها، قائلة: "أعيدوني إلى فرنسا، رجاء، فأنا مرهقة جدا".

ولا تعرف هوية مختطفيها.

وأكد مسؤول فرنسي هوية المختطفة في صور الفيديو.

ولم تنشر أي معلومات عن هوية الرهينة الأمريكية.

وسعت عمان لفتح محادثات بين الحوثيين والأمريكيين لإنهاء الحرب التي تقطع أوصال اليمن.

وقد سيطر الحوثيون وحليفهم الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، على العاصمة صنعاء في سبتمبر/ أيلول الماضي، وهم يسيطرون حاليا على عدد من المدن الأخرى.

المزيد حول هذه القصة