سجل حقوق الإنسان في مصر يخيم على زيارة السيسي لألمانيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption زيارة السيسي تأتي في وقت تتزايد فيه الانتقادات لحقوق الإنسان في مصر.

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في زيارة مثيرة للجدل يقوم بها إلى برلين.

وتظاهر ناشطون حقوقيون في العاصمة الألمانية تنديدا بزيارة السيسي، بسبب سجل حقوق الإنسان في مصر.

وفي مؤتمر صحفي، وصفت المستشارة الألمانية مصر بالبلد المهم بالنسبة للمنطقة ولما وصفته بالمعركة ضد "الإرهاب الإسلامي".

لكن ميركل قالت إن لبرلين موقفا مغايرا وواضحا حيال الأعداد الكبيرة من أحكام الإعدام التي أصدرتها محاكم مصرية على أعضاء وأنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وقال الرئيس المصري إنه يمكن تخفيف بعض تلك الأحكام إذا ما مثل المتهمون بأنفسهم أمام المحاكم.

وجاء المؤتمر الصحفي عقب لقاء بين ميركل والسيسي.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وبعدما عزل الجيش - بقيادة السيسي آنذاك - الرئيس محمد مرسي في عام 2013، اعتقلت السلطات الآلاف من أعضاء وأنصار جماعة الإخوان المسلمين، وقدمتهم إلى المحاكمة.

وصدرت أحكام بإعدام المئات من الجماعة التي ينتمي إليها مرسي وحظرتها السلطات باعتبارها منظمة "إرهابية".

ودأبت جماعات حقوقية على توجيه انتقادات إلى حكومة الرئيس المصري بسبب ما وصفته بالقمع الذي تمارسه السلطات للمعارضين.

ومنذ عزل مرسي، تزايدت كذلك وتيرة الهجمات التي يشنها مسلحون على قوات الأمن، خاصة في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي مصر.

وبالتزامن مع بدء زيارة السيسي لألمانيا، شهدت منطقة أهرام الجيزة السياحية هجوما مسلحا أسفر عن مقتل اثنين من رجال شرطة السياحة.

فقد هاجم مسلحون يستقلون دراجة نارية الشرطيين على الطريق المؤدي إلى أهرام الجيزة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وجاء هذا في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة المصرية إلى دعم صناعة السياحة التي تأثرت بشدة نتيجة للاضطرابات الأمنية في البلاد منذ الانتفاضة على حكم الرئيس حسني مبارك في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية